عاجل

الطريق نحو إعادة إرساء سلطة الدولة في إفريقيا الوسطى سيكون طويلا بحسب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الذي أشار إلى ضرورة إيقاف أعمال العنف الدامية بين المسيحيين والمسلمين في هذا البلد، من خلال العمل الجماعي، وقال:
“على العالم أن يتحرك، عندما يقتل مدنيون أبرياء بأعداد كبيرة، يستهدفون في حياتهم عمدا بأبشع الطرق”.
وطالب بان كي مون مجلس الأمن الدولي بأن ينشر سريعا ثلاثة آلاف جندي يضافون إلى ثمانية آلاف آخرين، من أجل فرض الأمن وحماية المدنيين من المسلمين خاصة في إفريقيا الوسطى، حيث توجد قوات فرنسية وافريقية وأوروبية، تسعى إلى منع الاقتتال الديني الذي أجبر حوالي مليون شخص على الفرار من بيوتهم.