عاجل

عاجل

الفادو بلغة جيل شاب في البرتغال تمثله كريستينا برانكو

تقرأ الآن:

الفادو بلغة جيل شاب في البرتغال تمثله كريستينا برانكو

حجم النص Aa Aa

كريستينا برانكو، مغنية الفادو البرتغالية، بدأت مسيرتها في أمستردام قبل
سبعة عشر عاماً مسيرة حافلة تختصرها في البومها الجديد “ايدلياليست“،
الذي يضم الى جانب بعض الأغنيات الجديدة باقة من أفضل ما أدت.

كريستينا تبدو اليوم أكثر قرباً من هذا اللون من أي وقت مضى.

وهي تقول:” أردت التقرب أكثر من موسيقى الفادو. كوني نضجت عاطفياً، كون الفادو موسيقى أكثر عمقاً وهذا يتطلب النضج، هناك أشياء لا يمكنك أداؤها في عمر الشباب مهما فعلت. واليوم وأنا في الأربعين، أنا على قناعة بذلك أكثر من أي وقت.وأشعر بأني قريبة من الفادو أكثر من السابق”.

برانكو اختارت الجاز في بداية الطريق ، لكنها سرعان ما تحولت
الى الفادو بعد أن اكتشفت هذا اللون عندما عرفها جدها على أغاني آماليا رودريغيز .

عن ذلك تقول:” لدي شبه كبير مع بعض المؤلفين، أولهم أماليا رودريغيز، كوني تأثرت بها كثيراً. وسمعتها كثيراً. قبل عشرون عاماً. كان يستحيل عدم تقليد أماليا. أنا هنا اليوم لأن جدي أسمعني أغنياتها.”

كريستينا برانكو تنتمي الى جيل من البرتغاليين الذين اكتشفوا الغناء
التقليدي الفادو وأعادو صياغته بلغة جديدة .

“ أحب فعلاً التسجيل في الأستوديو كما أحب المسرح.
كونها لحظات مختلفة في حياتي المهنية. في الماضي كنت أستمتع
أكثر بالغناء على المسرح مما في الأستوديو، وفي أحيان أخرى كنت
أفضل الأستوديو. أعتقد أن الأمور تتغير كلما كبرنا. أعتقد أن الأشياء
تأخذ شكلها عندما تولد في الأستوديو، حيث تكون وحيداً مع المؤلفين
وتعرف فحوى الرسالة التي أرادوا أيصالها عندما كتبوا هذه الكلمات”.

برانكو حالياً في جولة للترويج لألبومها الجديد.