عاجل

بعد مفاوضات مكثفة مع الأحزاب السياسية في إيطاليا، قدم زعيم يسار الوسط ورئيس الحكومة الإيطالية ماتيو ريزي، تشكيلته الوزارية الجديدة إلى الرئيس جورجيو نابوليتانو، في انتظار أن تؤدي هذه الحكومة الإئتلافية اليمين الدستورية يوم السبت.

رينزي البالغ من العمر تسعة وثلاثين عاما والذي أصبح أصغر رئيس وزراء أوروبي، أعلن أنه سيبذل “كل ما بوسعه ليستحق ثقة ملايين الايطاليات والايطاليين.”

وتشكل النساء، ولأول مرة في تاريخ ايطاليا، نصف أعضاء الحكومة، التي تشمل ستة عشر وزيرا، من بينهم روبيرتا بينوتي النائبة عن الحزب الديمقراطي والمكلفة بحقيبة وزاة الدفاع، فيما تولى زعيم حزب يمين الوسط أنجلينو ألفانو حقيبة الداخلية مثلما كان متوقعا.
أما وزارة المالية، التي دار حولها نقاش كبير لأهميتها في الظرف الحالي في إيطاليا، فعادت إلى الخبير الاقتصادي بيير كارلو بادوان.

هذا، وسيجرى تصويت بالثقة على الحكومة الإئتلافية الجديدة في غرفتي البرلمان، الإثنين المقبل.