عاجل

أحد فنادق العاصمة الأوكرانية كييف تحول إلى مستشفى ميداني، يتلقى فيه المصابون بالرصاص الاسعافات اللازمة، بعد مواجهات شهدتها العاصمة بين عناصر الشرطة والمحتجين من المعارضة. وتقول قريبة لأحد الضحايا:
“أصابت رصاصة ابن أختي في القلب وخرجت من كتفه، وهو ممدد في دمائة هناك على أرض باردة”.
ويؤكد أطباء على عين المكان استهداف النشطاء بالرصاص الحي. وتقول الطبيبة أولها بوغوموليتس:
“يوجد بيننا اثنا عشر قتيلا، أصابهم جميعا قناصة محترفون، أصيبوا جميعا على مستوى القلب أحيانا من الظهر وأحيانا أخرى من الأمام، والبعض أصيب في الشريان التاجي”.
في المستشفى الميداني يتلقى الجرحى الاسعافات الأولية قبل أن يتم نقلهم إلى مصحات سرية، حتى لا يختطفهم خصومهم. ويقول موفد يورونيوز إلى كييف سيرجيو كانتوني:
“نقل بعض الجرحى إلى لفيف أو تيرنوبيل غربي أوكرانيا، ونقل كذلك آخرون ليلا على متن سيارات أطباء ومتطوعين”.