عاجل

تطور الأحداث في أوكرانيا تتابع بشكل سريع بعد قرار البرلمان عزل رئيس البلاد فيكتور يانوكوفيتش، والافراج عن رئيسة الوزراء السابقة من السجن يوليا تيموشكنا.

القرارات جاءت في أعقاب المواجهات التي عرفتها العاصمة كييف بين قوات الأمن والمعارضة على مدى الأيام الماضية، ووجدت صداها الايجابي لدى الأوكرانيين. ويقول فيتالي كليتشكو أحد زعماء المعارضة:

“الغالبية الدستورية من النواب صوتت اليوم في البرلمان بمجموع ثلاثمائة صوت، وهو العدد الكافي لتنقيح الدستور. نوابنا يقولون إن جميع القرارات التي صوتوا عليها اليوم قانونية. والدافع من حضوري في الحياة السياسية هو رغبتي في جعل أوكرانيا دولة عصرية”.

ويقول النائب سيرهي تهيبكو من حزب المناطق الحاكم:

“لا نريد مزيدا من القتلى. أنا متأكد من أن السكان في الجنوب الشرقي لأوكرانيا، وإن لم يشعروا بمستوى الضغط نفسه الموجود في وسط البلاد في كييف، فإنهم سيتقبلون نتيجة التصويت بكل تفهم”.

وكان يخشى أن تؤدي الأزمة السياسية في أوكرانيا إلى انقسام فعلي للبلاد. وتقول موفدة يورونيوز في كييف ماريا كورينيوك:

“ينتخب الأوكرانيون رئيسا جديدا في الخامس والعشرين من شهر مايو، ولم يعرف بعد من سيتولى مهام الرئاسة إلى ذلك الحين. بعض النواب يقولون إن الرئيس الحالي هو فيكتور يانوكوفيتش، بينما يقول آخرون إنه رئيس البرلمان الجديد الذي تم انتخابه”.