عاجل

ما هي إلا ساعات من قرار البرلمان الأوكراني عزل رئيس البلاد فيكتور يانوكوفيتش، حتى اجتاحت حشود من مئات المواطنين مقر إقامته في كييف الذي لم يكن يجرؤ على الاقتراب منه أحد من قبل، بسبب الحراسة الأمنية الخاصة والمشددة، ليكتشف الناس البذخ المفرط الذي يعيش فيه رئيسهم.

قوارير خمر معتق تحمل صورة الرئيس كعلامة مميزة ازدانت بها إحدى الغرف، وأغراض بدت أنها من الذهب الخالص تزين حتى بيت الاستحمام. ويقول عدد من الأشخاص الذين دخلوا مقر الإقامة:

“لا أصدق أننا دخلنا هذا المكان، لأن المقر كان يخضع لحراسة مشددة، ولم يكن ممكنا الاقتراب منه. هذا انتصار حقيقي. فكر في الأمر فقط”.

وتقول فتاة:
“أنا سعيدة جدا الآن، لأن الأمور كانت قبل تسير نحو الأسوأ. نشعر بالحزن لجميع الأشخاص الذين ماتوا في الميدان”.

ويقول مواطن آخر:
“معنوياتي مرتفعة. وجودنا هنا رمز لانتصارنا المشترك”.

ولم يختلف محيط البيت عما احتوته الغرف من أغراض ثمينة: تماثيل ومنحوتات تزين الحديقة، وسفينة فاخرة لفخامته، راسية في ميناء خاص، قرب البيت.