عاجل

في الوقت الذي تتردد فيه الأنباء حول رغبة روسيا في الإحتفاظ بأوكرانيا، هذه الجمهورية السوفيتية السابقة، داخل نطاق نفوذها من وراء الصراع الدائر حاليا، أقام كيريل الأول أسقف الكنيسة الروسية الأرثوذكسية وبطريرك موسكو وعموم روسيا صلاة من أجل السلام في أوكرانيا. كيريل الأول قال في كلمته: “ ندعو الإخوة والأخوات في أوكرانيا إلى الوحدة”.

وفي ظلّ التوتر، الذي تشهده العلاقات الروسية-الأوربية نتيجة تصاعد التوتر في أوكرانيا دعا الاتحاد الأوربي موسكو إلى ضبط النفس إزاء الأزمة السياسية في كييف. وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قال: “ موقف أوربا وفرنسا هو مرافقة التحول الديمقراطي وإحترام السلم وسلامة ووحدة أوكرانيا”.

من جهتها دعت ألمانيا المعارضة الأوكرانية إلى العمل من أجل وحدة أوكرانيا والإسراع في تشكيل حكومة قادرة على التحرك مع وجوب الحفاظ على وحدة أراضي البلاد. أما بريطانيا هذا البلد.
أما بريطانيا فشددت على وضع أسس دستورية للانتخابات المزمع إجراؤها في آيار-مايو المقبل وطالب وزير الخارجية البريطاني وليم هايغ بتحسين الموقف الاقتصادي في أوكرانيا وعم عرقلة روسيا للتجارة الحرة بين كييف والاتحاد الأوربي.