عاجل

معرض باريس الدولي للزراعة حدث هام يتكرر سنوياً وهذه السنة في دورته الحادية والخمسين في مركز بورت دو فيرساي الباريسي، اكثر من سبعمئة الف زائر جاؤوا ليتعرفوا على المنتجات المحلية والعالمية المعروضة فيه.

الزراعة الغذائية تعتبر اهم قطاع صناعي في فرنسا. اكثر من تسعمئة وخمسين الف فرد يعملون فيها. ويصل فائضها التجاري الى تسعة مليارات يورو. لهذه الاسباب يحظى هذا المعرض الزراعي بشعبية واسعة. ويقول جان لوك بولان رئيس المعرض : “في الزراعة كما في بقية القطاعات الانتاجية الفرنسية، علينا ان نهتم بالقدرة التنافسية لشركاتنا. القدرة التنافسية تعني الاعباء واليوم اصبحنا في المرتبة الخامسة بعدما كنا قبل اربع سنوات في المرتبة الثانية. يجب التوقف عن التراجع، علينا ان نحاول استعادة حصتنا في الاسواق، يجب استعادة القدرة التنافسية والمزارعون الفرنسيون مستعدون لهذا التحدي دون اية مشكلة.”

الزراعة الايكولوجية، مفهوم مستحدث للزراعة ويعتمد على مبادىء بيئية وتقنيات خاصة بها. انه الزراعة المستقبلية للزراعة ويروج لها معهد الابحاث الزراعية الفرنسي ويشرج اوليفيه لوغال نائب المدير العام لقسم العلوم هذا المفهوم: “االزراعة الايكولوجية ليست عودة الى الوراء وانما هي تكثيف المعرفة، يجب التحلي بمعرفة كبيرة، يجب ايصال المعارف الى المزارعين والى العاملين في القطاع. وهذا هو واجبنا، باختصار الزراعة الايكولوجية هي التقنية العالية.”

مستقبل الزراعة يعتمد على استخدام التقنيات الحديثة. في جناج المنتج الفرنسي غريغوار عرضت آلة لقطاف العنب مزودة بادوات الكترونية. جوفري ديلون مساعد رئيس قسم الانتاج يصف عمل هذه الآلة: “لدينا شاشة ملونة مجهزة لتشغيل الالة بواسطة اللمس، وعصا ووحدة للتحكم. كما يمكن تعديل ارتفاع الآلة التي تعمل على مستوى منخفض للمحافظة على نوعية القطاف.”

مزرعة الاوديسة النباتية المعروفة بمزروعاتها التي تشتهر بها فرنسا… عرضت هذا العام برامج تعلم المزارع كيفية قيادة طائرة بلا طيار من اجل نثر الاسمدة فوق ارضه. ويقول جوليان ماسونات المنسق في هذه المزرعة إنه نتجة ذلك “ سيتمكن المزارع من التوفير المادي اولاً، لان استهلاكه للاسمدة والمواد الصحية للمزروعات سيكون اقل والاهم اننا سنحصل على زراعة اكثر احتراماً للبيئة.”

في الوقت الذي تطرح فيه الكثير من الاسئلة حول الاقتصاد بعد الازمة المالية العالمية، ما تزال الزراعة ميداناً واسعاً يؤمن فرصاً للعمل وخاصة للشباب رغم المشاكل العديدة الموجودة. ويعود رئيس المعرض بولان للقول إنه “في قطاع الانتاج فقط، هناك احد عشر الف وظيفة شاغرة. الزراعة تؤمن فرصاً للعمل وتفتش عمن يقوم بها.”

الزراعة من اكثر القطاعات الانتاجية تقدماً في فرنسا وتشكل جزءاً هاماً من الزراعة الاوروبية. وكما برز في هذا المعرض فان دورها الاقتصادي الهام لن يتوقف في المستقبل.