عاجل

هذه الألعاب الأولمبية عرفت تألق عدة أبطال، أولهم أولي إينار بيورندالن، المتنافس النرويجي في رياضة البياثلون لم يصل إلى سوتشي بصفة المرشح الأكبر للفوز لكنّه غادرها كأفضل المتوجين في تاريخ الألعاب الأولمبية، بتتويجه بذهبيتين في ألعاب سوتشي تجاوز مواطنه المتزلج الأسطوري بيورن دالي، بيورندالن كان قادرا على انتزاع ذهبية أخرى في التناوب حسب الفرق لكنّ ذلك لم يكن ممكنا بسبب زميله في الفريق إيميل هيجلو سفندسن.

وفي المقابل شاركت داريا دومراتشيفا في ألعاب سوتشي بصفة المرشحة الأولى للفوز في منافسة البياثلون سيدات، أمر برهنته بوضوح بتتويجها بذهبيات التتابع، الفردي والإنطلاق الجماعي، عدم توفر بيلاروسيا لفريق قوي منع دومراتشيفا من التنافس لإحراز ميدالية آخرى في التناوب حسب الفرق.

ماريت بيورجن تمثل السيطرة النرويجية في التزلج الشمالي، الإخفاق الوحيد للنرويجيات في ألعاب سوتشي كان في سباق التناوب حسب الفرق، لكن بيورجن تعود إلى الديار بثلاث ميداليات من المعدن الثمين لترفع رصيدها إلى ستة ألقاب أولمبية.

المنتخب الهولندي للتزحلق السريع بقيادة زفين كرامر كان أحسن منتخب في هذه الألعاب الشتويةى التي حصد فيها رصيد ثلاث وعشرين ميدالية من مختلف الألوان، سيطرة شبه مطلقة لم يُعرف لها مثيل من قبل في تاريخ الألعاب، وفي المقابل هولندا لم تحصد سوى ميدالية واحدة أخرى فقط في المضمار القصير.

في قائمة أكبر الخاسرين في ألعاب سوتشي نجد المتزلج الألبي النرويجي أكسل لوند سفيندال الذي كان يأمل في التتويج بذهبية في سباقات الهبوط، السوبر جي، والعملاق المزدوج وكذا في المتعرج العملاق، لكنّه لم يحقق ذلك مغادرا سوتشي خاوي الوفاض.

إخفاق عرفه أيضا مواطنه بيتر نورتوج في اختراق الضاحية بحيث أنّه لم يتمكن من التألق في جل السباقات، خيبة أمل كبيرة للبطل الأولمبي مرتين في ألعاب فانكوفر و البطل العالمي تسع مرات الذي لم يحصد أية ميدالية في سوتشي.

أوسين بولت التزلج بالألواح، الأمريكي شون وايت كان يسعى وراء ذهبية واحدة في سوتشي، لكنّ ملك هذا الإختصاص لم يحقّق هذا الهدف وأكثر من ذلك لم يتمكّن حتى من الصعود على منصة التتويج.