عاجل

تقرأ الآن:

كاميرن يعد بإصلاحات في قطاع النفط من أجل بقاء إستكلندا ضمن المملكة المتحدة


العالم

كاميرن يعد بإصلاحات في قطاع النفط من أجل بقاء إستكلندا ضمن المملكة المتحدة

قبل سبعة أشهرمن الإستفتاء العام الذي تعتزم الحكومة الاستكلندية إجراؤه لتحديد مسألة الإستقلال عن بريطانيا، تزداد مخاوف لندن حول مسألة التنقيب وإستخراج النفط من بحر الشمال.

وفي محاولة لإقناع إسكتلندا بالبقاء جزءا من المملكة المتحدة وعد
رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بسمتقبل أفضل لهذه الصناعة إذا بقيت هذه المنطقة تحت سيطرة المملكة المتحدة، مشيرا الى أنه ستطبق إجراءات شاملة لتيسير إستخراج الغاز ومليارات البراميل من النفط من بحر الشمال .

وقال خلال زيارة لمنصة نفطية فى إسكتلندا “لأننا من أكبر عشرة اقتصادات نستطيع تحمل أعباء الإعفاءات الضريبية والاستثمارات والهيكل طويل الأمد اللازم لاستخراج أكبر قدر ممكن من بحر الشمال وهو ما يصب فى مصلحة الجميع.

بدوره زعيم الحزب الوطني الاسكلتندي والمؤيدفكرة الاستقلال عن بريطانيا اليكس سالموند أكدا أن سياسة النفط ستكون اكثر إستقرارا في حال حصلت إسكتلندا على استقلالها.

وأضاف “ إن الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد، للإقتصاد الإسكتلندي تقريبا هو نفسه في المملكة المتحدة ولكن إذا أضفنا الإنتاج النفطي فإنه سيصبح أكثر بعشرين بالمائة وعلى أية حال فإن إستكلندا تعد مرجعية إقتصادية جيدة ونستطيع مع الانتاج النفطي أن نزيد من قوة إقتصادنا”.

ويعد مصير عائدات قطاع نفط بحر الشمال الذي يتركز في مدينة ابردين على الساحل الشمالي الشرقي لإسكتلندا، واحدة من أهم القضايا التي ستناقش قبل إجراء الاستفتاء في 18 أيلول- سبتمبر الذي سيحدد ما إذا كانت اسكتلندا ستنفصل عن بريطانيا بعد 300 عام من الوحدة.