عاجل

تقرأ الآن:

معتقلة سابقة في معسكرات النازية في فيلم وثائقي


ثقافة

معتقلة سابقة في معسكرات النازية في فيلم وثائقي

مع مائة وعشرة أعوام كانت هذه السيدة التي وافتها المنية بالعاصمة البريطانية لندن، في الثالث والعشرين من شباط-فبراير، تعتقد أنها من إحدى أقدم الناجين من المحرقة النازية التي تعرض لها اليهود خلال الحرب العالمية الثانية.

“ السيدة رقم ستة“، فيلم وثائقي يروي حياة أليس هيرز-سومر، وهو مرشح لجوائز الأوسكار في فئة الأفلام القصيرة. أليس هيرز-سومر أكدت أنّ الكاتب فرانز كافكا من بين أصدقاء أسرتها، وهي عازفة بيانو وموسيقية من أصول يهودية، مولودة في براغ، بجمهورية تشيكيا حاليا في العام ألف تسعمائة وثلاثة.

في العام ثلاثة وأربعين من القرن الماضي أرسلت مع إبنها الصغير إلى معسكر الإعتقال بتيريزينشتات، حيث فقد عشرات آلاف الناس حياتهم. زوجها ليوبولد، ووالداتها صوفيا قتلوا في معتقلات أوشفيتز، أما هي فكتبت لها النجاة إلى جانب إبنها الصغير.

تمّ تحرير أليس هيرز-سومر من المعتقل إلى جانب إبنها رفائيل في العام خمسة وأربعين من قبل الجيش الأحمر السوفييتي. وهاجرت إلى إسرائيل قبل أن تستقر في بريطانيا. وقد توفي إبنها سنة ألفين وواحد وكان عازفا بارعا وقائد جوقة موسيقية.

وقدمت أليس هيرز-سومر إلى جانب عدد من الموسيقيين حفلات في معسكر الإعتقال لرفع معنوياتها ومعنويات من معها. وقد أكدت قبل وفاتها بأنّ ديانتها هي بيتهوفن وأنّ الموسيقى من أنقذت حياتها ومنحتها الإحساس بالحياة. وكثيرا ما رددت أنها لا تحمل أي أحقاد وتعيش حياتها كهدية رائعة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
" العجوز الذي لا يرغب في الإحتفال بعيد ميلاده" دعوة إلى الإهتمام بكبار السن

ثقافة

" العجوز الذي لا يرغب في الإحتفال بعيد ميلاده" دعوة إلى الإهتمام بكبار السن