عاجل

تقرأ الآن:

" العجوز الذي لا يرغب في الإحتفال بعيد ميلاده" دعوة إلى الإهتمام بكبار السن


" العجوز الذي لا يرغب في الإحتفال بعيد ميلاده" دعوة إلى الإهتمام بكبار السن

“ العجوز الذي لا يرغب في الإحتفال بعيد ميلاده“، للمخرج السويدي فيلكس هرنغرن مقتبس من رواية تحمل نفس العنوان للكاتب جوناس جوناسون صدرت في العام ألفين وتسعة. ويتناول الفيلم يوميات آلان، المسن الذي يهرب من نافذة دار المسنين عند بلوغه مائة عام للقيام بمغامرة جديدة إلى جانب أصدقاء جدد.

“ حسنا أعتقد أنّها أمور مختلفة، ولكنها الرقم واحد. إنها مجرد قصة جميلة، هناك الكثير من المتعة، إنها سخيفة قليلاً، وملتوية بعض الشيء ولكنها تحمل الكثير من المرح. كما أني اعتقد بأنّ كبار السن لديهم بعض الخوف من الكبر، ولدينا أيضاً صورة من نعرفهم وهم يقبعون في دار العجزة، ولا أحد يزورهم، ويظلون يحدقون في الجدار فقط من خلال قضاء عشر سنوات من القرف، تعلمون هذا. إنه نوع من التحرر عند رؤية رجل يصعد ويخرج من النافذة في مغامرة غير منتظرة. إنه أمر يمكننا اتطرق إليه“، قال المخرج فيلكس هرنغرن.

وسبق لهذا الفيلم أن عرض في صالات السينما السويدية والنرويجية والفنلندية أواخر العام الماضي بينما عرض في صالات السينما البريطانية في بداية فبراير-شباط. ويأمل المخرج أن يتمكن الفيلم من السفر إلى جميع انحاء العالم.

“ الكوميديا ​​لا تسافر بسهولة. وما أودّ قوله هو أنّ هذه القصة ليست سويدية، في إعتقادي أنها تتناول قصة رجل عجوز، بمعنى أنّ القصة نوعا ما عالمية “، أضاف المخرج فيليكس هنرغرن.

الفيلم يحمل لمسة أمل من خلال بطل الفيلم المسن الذي يحب الحياة وبهرجتها ويسعى إلى التشبث فيها بجميع الطرق. الفيلم عرض خلال مهرجان برلين السينمائي مؤخرا وذلك في إطار عروض خاصة بالسينما العالمية. ومن المقرر أن يعرض” العجوز الذي لا يرغب في الإحتفال بعيد ميلاده” في أغلب صالات السينما الألمانية إبتداء من العشرين مارس-أذار وسيصل فرنسا وهولندا في مايو-أيار.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"الثلاثة والثلاثون"، فيلم عن عمال منجم سان خوسيه المحاصرين

"الثلاثة والثلاثون"، فيلم عن عمال منجم سان خوسيه المحاصرين