عاجل

شوارع العاصمة الفنزويلية كاراكاس كانت يوم الثلاثاء على موعد جديد مع المظاهرات المناهضة للرئيس نيكولاس مادورو والمظاهرات المضادة الموالية له والتي آلت من حين لآخر إلى اشتباكات بين الطرفيْن.
كل طرف يعمل على فرض حضوره في الشارع مناصرة لرؤيته لإدارة شؤون البلاد مع الاحتفاظ في الخطاب السياسي بالدعوة إلى التهدئة والحفاظ على السِّلم المدني.
يتزامن ذلك مع انطلاق الحوار الوطني الشامل لجميع التيارات السياسية الذي دعا إليه الرئيس الفنزويلي قبل أيام والذي لم يُبد زعيم المعارض آنريكي كابريليس رغبةً في التعاون بشأنه.
الطالب المعارِض خوان كْوِينْتانا يشرح موقفَه ويقول:
“مثلما نعرف جميعا هنا، الشباب ينتظرهم مستقبلٌ غامضٌ، ونحن نحتج تنديدا بهذا الغموض الذي يعيشه الفنزويليون يوميا ونتظاهر مثلما فعلنا أمس وسنفعل غدا وفي اليوم الموالي في الشوارع”.
ردا على احتجاجات المناهضين للرئيس مادورو والنََّهج الاشتراكي، نَظَّمَ الموالون له مسيرات استُخدمتْ فيها الدرَّاجات النارية، حاول خلالها أنصار الرئيس إزاحة الحواجز التي أقامها المعارِضون على الطرقات.
الأوضاع تزداد احتقانا في فنزويلا في أكبر أزمة تعترض خليفة تشافيز منذ توليه الحُكم قبل قرابة عام.