عاجل

تقرأ الآن:

جهاز للمراقبة المستمرة لمشاكل الأمراض القلبية


علوم

جهاز للمراقبة المستمرة لمشاكل الأمراض القلبية

هذا الجهاز الصغير، الذي يزرع تحت الجلد من طرف الأخصائيين يسمح بالمراقبة المستمرة لقلب المريض لمدة ثلاث سنوات. الجهاز وهو عبارة عن مسجل مراقب للقلب تمّ إختباره لأول مرة في العام ألف وتسعمائة وسبعة وتسعين ومع مرور السنوات أصبح أصغر حجما وأكثر تطورا.

ينصح به للمرضى الذين يعانون من الإغماء والخفقان السريع للقلب حيث يسمح بتشخيص أكثر دقة وعلاج أكثر تحديدا للتغيرات المحتملة لنشاط القلب. وقد أصبح أكثر إنتشارا في المستشفيات في السنوات الأخيرة. في مركز آفي بمستشفى ألتو في شمال البرتغال يسعى الأطباء إلى تحسين الرعاية الصحية لمرضى القلب عن طريق هذا الجهاز.

“ لا يحتاج المريض للقدوم إلى المستشفى لأنه يتم تخزين المعلومات في النظام. بعض المرضى يسكنون على بعد ساعتين أو ثلاث ساعات عن المستشفى، هذا النظام مفيد للغاية“، يقول فيتور سانفينس، من مصلحة أمراض القلب بمستشفى غيمارايش بالبرتغال.

عملية زرع الجهاز تستغرق خمس عشرة دقيقة. يتمّ زرعه تحت الجلد عبر شق صغير في الجانب الأيسر الأعلى للصدر لا يتجاوز سنتيمتراً. وغالبا لا يمكن رؤيته بالعين المجردة. الجهاز يمثل الخطوة الأولى لحقل ناشئ في مجال أجهزة الرصد الفسيولوجية على المدى الطويل.

“ هذا النظام يسمح بإعطاء رسم للقلب والمراقبة المستمرة على أساس دائم، لمدة ثلاث سنوات، كما أنه يسمح للمستشفى بالحصول على ملفات مخطط عمل القلب عبر الأنترنت، التي يقوم بها الجهاز لحظة الإغماء على المريض، بغض النظر عن مكان وجوده “، اضاف فيتور سانفينس، من مصلحة أمراض القلب بمستشفى غيمارايش بالبرتغال.

إن تطوير أجهزة استشعار جديدة من شأنها تحديد ضغط أو تدفق الدم قد تساعد على توفير معلومات عن آلية الإغماء. من ناحية أخرى، ورغم تقدم المواطنيين في العمر، تبقى ميزانيات الرعاية الصحية كبيرة، وهناك المزيد من الجهود لتوفير رعاية صحية أكثر فعالية للمرضى.

اختيار المحرر

المقال المقبل
من ينقذ بحيرة أوروميه

علوم

من ينقذ بحيرة أوروميه