عاجل

تقرأ الآن:

الإنقسام في المواقف يخيم على شبه جزيرة القرم


أوكرانيا

الإنقسام في المواقف يخيم على شبه جزيرة القرم

شبه جزيرة القرم الأوكرانية التي تتمتع بحكم ذاتي، تعيش على وقع الإنقسام في مواقف مواطنيها، بعد عزل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش وتغير المشهد السياسي في كييف.
سكان جمهورية من أصول روسية، ينددون بما اعتبروه انقلابا على الشرعية ويؤيدون فكرة الإنضمام لروسيا لإتحادية.

يقول أحد السكان الموالين لروسيا:“هناك أحداث هائلة تجري في كييف، لقد استولى حوالي ألفي مسلح على السلطة وأطاحوا بالرئيس الشرعي والسلطات الشرعية، هذا لا يعني أن السلطة السابقة كانت جيدة، لكن كل ما في الأمر أن اللصوص القدامى عوضوا بلصوص جدد.”

شبه جزيرة القرم، كانت أراضي تابعة لروسيا إبان الحقبة السوفياتية قبل أن يتم ضمها إلى أوكرانيا عام 1954 ، غير أنها لا تزال تأوي الأسطول الروسي في البحر الأسود.
شبح انفصال شبه الجزيرة الأوكرانية، أثار مخاوف في أوساط تتار القرم الذين يشكلون أربعين في المائة من السكان.

يقول ممثل عن مجلس تتار القرم :” المجلس لا يدعو شعبنا للقتال، ولكن الوضعية الحالية يمكن أن يستغلها بعض المتطرفين من بين سكان القرم وهو ما نخشاه فعلا. لأنه عندما تسفك الدماء ويسقط أول قتيل سيكون من الصعب وقف النزيف بعد ذلك”.

يقول مراسل يورونيوز في أوكرانيا سيرجيو كانتوني:“الوضع في شبه جزيرة القرم يزداد خطورة، عملية الإستلاء على البرلمان بناءا على خلفية سياسية، تشير إلى ردة فعل حول ما يجري في كييف من تغيير سياسي.”