عاجل

عاجل

السياسة اللغوية في أوكرانيا موضع جدل

تقرأ الآن:

السياسة اللغوية في أوكرانيا موضع جدل

حجم النص Aa Aa

أولى القرارات التي اتخذتها الأغلبية الجديدة في البرلمان كانت إلغاء القانون المتعلق بالسياسة اللغوية.

وينص قانون ألفين واثني عشر على أنه إذا وجد عشرة في المائة من إحدى الأقليات الاثنية في بعض المناطق فإنه يمكن أن تكون لغتها رسمية في تلك المنطقة.

منطقة لفيف التي تغلب فيها النزعة القومية الأوكرانية ساد استياء لدى الأهالي الذين قرروا أن يتحدثوا ليوم كامل من نهار أمس الأربعاء بالروسية، تضامنا مع المتكلمين بهذه اللغة، وليحذروا من مثل تلك القرارات التي تغذي زيادة التوتر والانقسام. ويقول عمدة لفيف أندريه سادوفيل:

“أستطيع التكلم بالروسية دون أية مشكلة، ولفيف مفتوحة على العالم. موقفنا هو أن جميع القرارات ينبغي أن تؤخذ في الوقت المناسب. ينبغي أن تنثر البذور على تربة خصبة، وليس على الاسفلت الملطخ بالدماء”.

في عديد المناطق الشرقية والجنوبية لأوكرانيا أضحت اللغة الروسية رسمية، وكذلك الشأن بالنسبة للغتين المجرية والرومانية غربي البلاد.