عاجل

لم يحل بدء ما يقرب من اسبوع من العطلة الرسمية بمناسبة العيد الوطني في فنزويلا دون توقف الحركة الاحتجاجية الطلابية ضد ادارة الرئيس نيكولاس مادورو، حيث نظم المئات من الطلاب مسيرات في عدد من احياء شرق العاصمة كراكاس، للمطالبة بوقف ما اسموه القمع الذي تمارسه قوات الامن واطلاق سراح المعتقلين الذين القي القبض عليهم في الاسابيع الاخيرة.
طالبة مشاركة في الاحتجاجات:
“الفنزويليون يتظاهرون هنا. لا أحد يحتفل بالعيد فهو سيكون بمثابة عدم احترام لاولئك الذين سقطوا في القتال من أجل بلدهم ونحن هنا نتظاهر من أجل ذلك ولن نتوقف لاي سبب.”
استمرار مظاهرات الطلاب قد يمثل صفعة لحكومة مادورو التي عولت على زيادة ايام عطلة العيد الوطني لهذا العام بهدف وقف اسوأ احتجاجات تشهدها البلاد منذ عشر سنوات والتي أدت إلى مقتل 14 شخصا. وتأتي الاحتجاجات في وقت قاطعت فيه المعارضة الفنزويلية جلسة الحوار الوطني التي دعا إليها مادورو الذي طالما وصف الاحتجاجات بالانقلاب المعد بمساعدة امريكية.