عاجل

قطاع السيارات يشهد إنتعاشا حتى في مجال السيارات الفاخرة

تقرأ الآن:

قطاع السيارات يشهد إنتعاشا حتى في مجال السيارات الفاخرة

حجم النص Aa Aa

المعرض الدولي للسيارات في جنيف بين التجديد والمنافسة. أكبر شركات قطاع السيارات عرضت آخر علاماتها التجارية. جوّ من التفاؤل طغى على المعرض بعد تردد أنباء عن تسجيل زيادة في مبيعات السيارات الجديدة في أوربا خلال فبراير-شباط الماضي. السوق الألمانية، الأولى والرائدة في أوربا سجلت زيادة في المبيعات بنسبة أربعة بالمائة. هذه الأنباء زرعت آمالا وجواً من الثقة بين المصنعين برفع سقف المبيعات، الأمر لا يتعلق بالشركات العادية فقط، وإنما بالشركات الخاصة بتصنيع السيارات الراقية كلامبورغيني، المملوكة لفولكس فاغن الألمانية. يورونيوز تحدثت إلى شتيفان فينكلمان رئيس فرع لامبورغيني في فولس فاغن.

يورونيوز:
لامبورغيني تنتمي إلى المجموعة التي تمتلك علامات مثل سيات وسكودا. كيف تتوقع مجموعة فولكس فاغن تطور سوق السيارات مستقبلاً ؟

شتيفان فينكلمان:
“ سوق السيارات العالمية يزداد في الإنتشار عموما. حتى خلال العام ألفين وثلاثة عشر كان النمو أسرع. تمّ توزيع سبعين مليون سيارة، وهذا العام من المتوقع أن يزيد النمو، ربما ليس بنفس السرعة المتوقعة قبل عامين، ولكن هناك بالتأكيد نمو في عام ألفين وأربعة عشر أيضا “.

تعتبر سيارة هوراكان الجديدة صفقة ضخمة لشركة لامبورغيني لأنها بديلة غالاردو أكثر سياراتها مبيعاً في التاريخ، ومن الواضح أن سعر السيارة مرتفع حيث يصل إلى مائتي ألف يورو ويمكن لسعر السيارة أن يرتفع عند إضافة الألوان أو غطاء محرك السيارة ونوابض تعديل إرتفاع السيارة.

يورونيوز
ماذا تمثل هذه السيارة لامبورغيني وما الذي يجعلها تختلف كثيرا عن النماذج الأخرى ؟

شتيفان فينكلمان:
“ من الواضح بالنسبة لنا أنّ هذه السيارة تمثل المستقبل. غالاردو كانت النموذج الأكثر مبيعا في تاريخ لامبورغيني لذا فالتغيير هو عمل مهم جداً بالنسبة لنا. الأمور تسير بشكل جيد لأننا جمعنا آلاف الطلبات بخصوص سيارة هوراكان. المتعامل النموذجي هو رجل، عصامي، وهو رجل أعمال، وعادة ما يكون في أوربا، وعمره حوالي أربعين عاماً”.

وتأتي سيارة هوراكان كبديل لسيارة غالاردو الناجحة باقتدار التي أُعلن مؤخرا إيقاف إنتاجها، واستقرت الشركة على إسم هوراكان لتحمل شعار الثور الهائج، وتتميز بسرعة خارقة وبقوة أكثر من ستمائة حصان كما أنها خفيفة الوزن.

يورونيوز
“ توجت مؤخرا فيراري من قبل وكالة استشارات كالعلامة التجارية الأقوى في العالم. هل تعتقد أنّ لامبورغيني تملك ما يلزم لضربها في المستقبل؟

شتيفان فينكلمان:
“ كنموذج للامبورغيني، لا نقارن أنفسنا مع الآخرين. وسأعطيكم مثالا فقط، في السنوات الأربعين الأولى، بعنا عشرة آلاف سيارة عموما. والآن في السنوات العشر الماضية، قمنا ببيع عشرين ألف. والعمل الذي قامت به لامبورغيني أمر إستثنائي، لم تقم به أية علامة تجارية أخرى، في رأيي”.

يذكر أنه بعد تباطؤ المبيعات على مدى ست سنوات بدأت سوق السيارات الأوربية تظهر مؤشرات على التعافي مع خروج الدول الأوربية من حالة الركود بما في ذلك الدول الأشد تضررا من أزمة الديون السيادية. وأظهرت بيانات الصناعة مؤخراً إرتفاع مبيعات السيارات في ألمانيا وإيطاليا وأسبانيا الشهر الماضي وانخفاضها في فرنسا.