عاجل

لليوم الثاني على التوالي، تتواصل في بريتوريا محاكمة العداء، الجنوبي افريقي المبتور الساقين، أوسكار بيستوريوس المتهم بقتل صديقته عارضة الأزياء ريفا ستينكامب عمدا، في يوم عيد الحب من العام الماضي. أوسكار دفع ببرائته خلال الجلسة الأولى من المحاكمة والتي تخللتها شهادة إحدى جيران هذا العداء، تشير إلى سماع صراخ رهيب من منزله ثم اطلاق نار ليلة مقتل ستينكامب. ردود فعل المواطنين في جنوب افريقيا كانت تدين أوسكار في مجملها. يقول أحد المواطنين:“لو كان أوسكار رجلا أسود لوضع وراء القضبان منذ فترة طويلة، كما تعلمون، أعتقد أنهم يحاولون إعفاءه من الذهاب إلى السجن ولكن لنتحدث بصراحة، أوسكار يستحق فعلا الذهاب إلى السجن.”
وتضيف إحدى السيدات:” سمعت أن هناك شاهدا ذكر أنه سمع صراخ امرأة ما يعني أنها كانت تصرخ لحدوث شيء ما، وأعتقد أنهما كانا يتشاجران، لقد تشاجرا ثم أطلق النار عليها”
محاكمة العداء أوسكار بيستوريوس التي تدوم ثلاثة أسابيع، تصدرت عناوين الصحف في جنوب افريقيا، وفي حال أدين بتهمة القتل العمد فإن بيستوريوس يواجه عقوبة السجن مدى الحياة.