عاجل

تظاهر آلاف الفنزويليين الثلاثاء في شوارع كراكاس بدعوة من الطلاب الذين يحتجون منذ شهر، وبدعم من المعارضة ضد إدارة الرئيس نيكولاس مدورو. المتظاهرون احتجوا مرة أخرى على تزايد معدلات البطالة ومستويات الجريمة ونقص الإمدادات الغذائية والحاجات الضرورية التي تؤثر على الحياة اليومية للعديد من الفنزويليين.
إحدى المتظاهرات تقول: “ نحن نفتقر إلى الغذاء، وبحاجة إلى الوقوف في طوابير للحصول على الطعام الأساسي. الأمهات يعانون الكثير للعثور على الحليب لأطفالهم. نحن نفتقر أيضا للدواء، وليس هناك دواء للأمراض المزمنة.”
متظاهرة أخرى تقول: “ كل ما تقوم به الحكومة هو كبح جماح وسائل الإعلام، وإغلاق المحطات التلفزيونية التي تظهر الواقع. وحتى تلك التي تؤيد الحكومة لاحظت بالفعل أن ما تظهره لا يعكس واقعنا.”
ويصف مادورو وريث سياسة الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز، الحركة الاحتجاجية بمحاولة “الانقلاب” على حكمه الذي لم ينه بعد عامه الأول.
الحراك الشعبي ضد الحكومة الفنزويلية، والذي بدأه الطلاب في الرابع من شباط/فبراير المنصرم، أسفر حتى الآن عن مقتل 18 شخصا، وسقوط أكثر من 260 جريحا.