عاجل

المصرف المركزي الأوروبي يمتنع عن اتخاد تدابير أخرى لتعزيز انتعاش منطقة اليورو الهش على الرغم من توقع انخفاض معدلات التضخم لسنوات قادمة.
المصرف، وكما توقعت الأسواق، أبقى سعر الفائدة الرئيسي عند ربع النقطة المئوية، وسعر الفائدة على الودائع عند الصفر

ماريو دراغي يقول :
المعلومات الواردة تؤكد سير الانتعاش المعتدل لاقتصاد منطقة اليورو وفق تقديراتنا السابقة. نحن مصممون على الحفاظ على درجة عالية من الملائمة النقدية واتخاذ مزيد من إجراءات حاسمة إذا لزم الأمر.

التوقعات الجديدة في منطقة اليورو تتحدث عن نمو بنسبة واحد وثمانية في المائة في ألفين وستة عشر مقابل واحد ونصف في ألفين وخمسة عشر وواحد واثنين مئوية في ألفين وأربعة عشر.

رئيس المصرف المركزي الأوروبي، أكد على ضرورة توحيد الديون والعجز، مشيراً إلى تقلص الفجوة بين البلدان المركزية والطرفية في منطقة اليورو على مستوى ثقة المستهلك.

النضخم يتوقع وفق المركزي الأوروبي أن يصل إلى واحد ونصف مئوية في ألفين وستة عشر مقابل واحد وثلاثة في المائة في ألفين وخمسة عشر وواحد مئوية هذا العام .
التوقعات تفترض بقاء سعر صرف دون تغيير وهبوط أسعار النفط.

دراغي رفض عقد مقارنة مع تجربة الانكماش في اليابان، التي ترسخت حتى أن الشركات والأسر توقفت عن الإنفاق على وقع التكهن بانخفاض وشيك في الأسعار، مما أدى إلى عقدين من الركود الاقتصادي.