عاجل

لجنة تقصي الحقائق التابعة لمجلس حقوق الإنسان في مصر تُحَمِّلُ أنصار الرئيس المصري المنتخَب ديمقراطيا والمطاح به محمد مرسي المسؤولية الأكبر في وقوع مئات القتلى في المجزرة التي حدثتْ عند فض اعتصام رابعة العدوية الصيف الماضي منتقدة الإفراط في استخدام القوة ضد المعتصمين من طرف مصالح الأمن.اللجنة تقول إن أنصار مرسي استخدموا مدنيين دروعا بشرية.