عاجل

معدل البطالة في اليونان تراجع بشكل طفيف في شهر كانون الأول/ديسمبر لكنه ما يزال راوح حول مستويات قياسية، على الرغم من بوادر الانتعاش الإقتصادي في بعض القطاعات.

عدد العاطلين عن العمل من االيونانيين قفز ثلاث مرات في السنوات الأربع منذ بدء أزمة الديون، لتبقى البطالة المشكلة الأكبر أمام الحكومة التي تترقب امتحان انتخابات أيار/مايو.

مراسلة يورونيوز:

بينما تتظاهر النقابات العمالية في وسط أثينا، تحدثت وكالة الإحصاء اليونانية الرسمية عن تراجع البطالة بنسبة صفر فاصل واحد، ولكن محللين يقولون إنه من السابق لأوانه الاحتفال بهذه الأرقام، حيث سجل تراجع مماثل العام الماضي مرتين.

وكالة الإحصاء اليونانية قالت إن معدل البطالة توقف عند سبعة وعشرين ونصف في المائة من سبعة وعشرين وستة في المائة في الشهر السابق

بينما تحرص الحكومة على الزعم بأن الأسوأ قد ولى، إلا أن خبراء يرون بأن مؤشر البطالة سيحتاج وقتاً قبل التحول إلى الإنخفاض مع استمرار الشركات اليونانية في تقليص العمالة رغم مؤشرات تحسن النشاط الاقتصادي.