عاجل

تقرأ الآن:

حقوق المرأة والمساواة مع الرجل قضية لم يقفل ملفها بعد


learning world

حقوق المرأة والمساواة مع الرجل قضية لم يقفل ملفها بعد

في بعض نواحي الكوكب مصير الفتاة مرتبط بالزواج والتعليم ممنوع عليها كما انها عرضة للاعتداءات المختلفة… لكن بعض النساء حاربن هذه المفاهيم. بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، خصص برنامج “ليرنينغ وولد” حلقته هذه للتحدث عن ثلاث نساء ناضلن من اجل المساواة مع الرجل.

انجيليك كيدجو

انجيليك كيدجو مغنية مشهورة حازت على جائزة غرامي،تكرس وقتها لمساعدة الفتيات والنساء الافريقيات. احد مشاريعها مؤسسة “باتونغا” لتعليم الفتيات، كما انها سفيرة اليونيسف للنوايا الحسنة.

ولدت كيدجو في بينين. حيث اقل من ثلث الفتيات يحظين بتعليم تكميلي. لكن كيدجو، بفضل والدتها، حصلت على التعليم واستطاعت ان تصبح مغنية مشهورة. لذلك قررت خوض المعارك للدفاع عن الفتيات والاطفال. وعن هدفها من انشاء مؤسستها قالت: “ادخل الفتيات الى المدرسة ليصلن الى نهاية التعليم الثانوي وبالتالي الى الجامعة. وذلك كي يصبحن مستقبلاً قادة العالم ، قادة افريقيا او على الاقل كي يغيرن افريقيا بمساعدة رجال يملكون نظرة تقدمية.”

من خلال مؤسستها “باتونغا” انجيليك كيدجو تفخر بمساعدة فتيات بينين والكاميرون ومالي. و“باتونغا” كلمة اخترعتها في صغرها لمواجهة الصبية الذين كانوا يسخرون منها لانها تحب المدرسة. واليوم جسدت هذه الكلمة التي اخترعها حدسها.

ادنا عدنان اسماعيل

اما الامرأة الثانية التي تناولها البرنامج فيه ادنا عدنان اسماعيل من جمهورية ارض الصومال. انها اول امرأة قادت سيارة في بلادها. واول امرأة سافرت للخارج كي تتابع تعليمها العالي. واول امرأة تولت مناصب وزارية. كما تعمل مع منظمة الصحة العالمية. وقد اسست اهم دار للتوليد في منطقتها هارغيزا.

ادنا عدنان اسماعيل ليست فقط مؤسسة لمستشفى في ارض الصومال. في بلادها انها اول امرأة تقود سيارة، وتسافر لمتابعة تعليمها العالي. انها اول امرأة تتولى وزارةً. تعمل مع منظمة الصحة العالمية.

في الوقت الذي كانت فيه حقوق النساء محدودة جداً مقارنة مع حقوق الرجال، ادنا عدنان اسماعيل اخترقت الحواجز لتصبح مثالاً اعلى لبنات جنسها. وقد اعتبرت مؤخراً من بين النساء المئة اللواتي يملكن تأثيراً قوياً في افريقيا.
من خلال حلمها الذي تجسد بمستشفى تسعى اسماعيل لمساعدة بلادها حيث نسبة وفيات الاطفال والنساء اثناء الولادة هي الاعلى في العالم. كما انها تحارب ختان الاناث وتدافع عن حق المرأة في التعليم. ولذلك قامت اسماعيل بتدريب اكثر من ثلاثمئة قابلة قانونية كما ساعدت على ولادة اكثر من اربعة عشر الف طفل.

كريستنا زيناتو … مروضة سمك القرش

الامرأة الثالثة وهي كريستنا زيناتو ، امرأة ايطالية، احدى افضل الغواصين في العالم . تدرس فن الغوص في جزر الباهاماس حيث تعيش وتسبح بجانب اسماك القرش.

انها تصف نفسها بالسمكة خارج الماء، لكن معظم الناس يسمونها مروضة القرش. زيناتو تعشق المحيط ، في سن الثانية والعشرين انتلقت الى الباهاماس لتعلم الغوص والعمل في هذا المجال مع جمعية مستكشفي تحت الماء UNEXSO. واليوم اصحبت من افضل الغواصين الى جانب سمك القرش في العالم.

بتقنية غير معروفة كثيراً تستطيع كريستينا معها من جعل سمكة القرش بلا حركة. اذ تقوم بملامسة نقاط معينة حساسة من رأس السمكة ووجها. وفي حالة الهدوء هذه يتشجع الطلاب على ملامسة جسد الحيوان وتقبيله.

Learning World Facebook

Learning World Twitter

اختيار المحرر

المقال المقبل
تكنولوجيات حديثة من أجل تعليم عالمي

learning world

تكنولوجيات حديثة من أجل تعليم عالمي