عاجل

عاجل

برجينسكي ليورونيوز : الرئيس بوتين يريد إعادة بناء الاتحاد السوفياتي عبر أوكرانيا

تقرأ الآن:

برجينسكي ليورونيوز : الرئيس بوتين يريد إعادة بناء الاتحاد السوفياتي عبر أوكرانيا

حجم النص Aa Aa

لم يتوان الغرب و موسكو في إظهار كل واحد منهما للآخر، قوة تأثيره في معركة “استظهار عضلات ، “ إزاء ما يحدث في أوكرانيا..ما يجري يراه الملاحظون أنه الأشد خطورة منذ الحرب الباردة.

في شبه جزيرة القرم، حيث الناطقون بالروسية،و الواقعة جنوبي أوكرانيا. نجد أنه منذ الثامن و العشرين من فبراير أن الجنود الروس هم الذي يحكمون سيطرتهم عليها. حتى و إن كانت موسكو تنفي ذلك.
الرئيس الأمريكي باراك أوباما اعتبر تنظيم استفتاء حول ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا بتاريخ السادس عشر من آذار/مارس، اعتبره، بمنزلة انتهاك للقانون الدولي.
فقد أمرت واشنطن بتقييد منح التأشيرات إلى أمريكا بحق عدد من المسؤولين الروس ممن يهددون سيادة أوكرانيا.
الرئيس الأمريكي، وقع من جانب آخر، مرسوما يقضي بموجبه السماح بتجميد أصول المسؤولين الروس و الأوكرانيين.
غداة انعقاد قمة استثنائية بشأن الأزمة الأوكرانية، أعلن الاتحاد الأوروبي إجراء ضد روسيا يقضي بوقف المفاوضات بشأن منح التأشيرات مع موسكو، و هدد القادة الأوروبيون بفرض عقوبات اقتصادية في حال استمرار تدهور الأوضاع بأوكرانيا.

يتحدث إلى يورونيوز،حول الأزمة الأوكرانية، الدكتور،زبيغناو بريجينسكي،مستشار الأمن القومي في عهد جيمي كارتر من 1977 و حتى 1981 و كبير الخبراء في مؤسسة السياسة الخارجية بواشنطن.
بريجنسكي، الأكاديمي المؤلف لعشرات التصانيف و الباحث في مركز الدراسات الاستراتيجية و الدولية هذا الرجل، من أصول بولندية، و البالغ من العمر خمسة و ثمانين عاما، لا يزال واحدا من أكثر المفكرين ممن لهم باع طويل في الدراسات الجيوستراتيجية،
يورونيوز، ستيفان غروب
شكرا جزيلا لقدومكم و مرحبا بك على يوروينوز، لقد حذرتم من قبل حول تهديد روسي لزعزعة الاستقرار في أوكرانيا، قبل أكثر من عقدين من الزمن،و لقد نشرتم هذا.دعني أسألك،هل تحرك بوتين قد أحدث مفاجأة عندكم ؟
بريجنسكي:
قطعا، لا، على الإطلاق.لأنه قال لنا من قبل إن انهيار الاتحاد السوفياتي سيكون أعظم مصيبة يعرفها القرن العشرون. ينبغي أن نركز في هذا القول جيدا.
أثناء الحرب العالمية الأولى مات الملايين،و خلال الحرب العالمية الثانية، المصيبة كانت أشد حيث مات عدد كبير يقدر بالملايين أيضا. فضلا عن الهولوكوست. الحرب الباردة، و خطورة وقوع كارثة نووية تضر بالإنسانية.
ليس هذا هو المشكل بالمقارنة مع اختفاء دولة بأكملها، هذه الدولة التي كان يعمل بها بوتين موظفا في جهاز الاستخبارات. فهو يريد إعادة بناء الاتحاد السوفياتي. و أوكرانيا هي الثمن المدفوع. فلو استطاع الحصول على أوكرانيا، فستكون الأبواب مفتوحة لتحقيق مبتغياته. يورونيوز:
نعلم أن الروس لاعبو شطرنج جيدون
بريجنسكي:
بعضهم..صحيح و بعضهم الآخر،سيء للغاية.
يورونيوز:
لكن يبدو الآن أن بوتين، يضرب بالشطرنج عرض الحائط. هل إنه يعرف ما الذي يقوم به؟هل لديه استراتيجية لأوكرانيا؟
بريجنسكي:
حسنا، فمن المؤكد ان لديه فكرة ما تداعب أفق خياله و لكن على المدى القصير، و بنظري، أنا شخصيا، فقد تستر على جنوده ممن أرسلوا إلى شبه جزيرة القرم. فلا أحد يعرف من أين جاؤوا؟ من المريخ؟ فالأمر يشبه تماما لو أن المافيا، أرسلت عصابات المافيا ، ملثمين، لتنفيذ عملية اغتيال، ما الذي يجري فعلا؟الجميع يعرف أن الجنود هم روس. و لكن سمعنا تكذيبا من موسكو، .
أعتقد أنه لما قام بذلك فبوتين يتصورأنها الفرصة السانحة لأن يذهب إلى أبعد مما كان يطمح إليه. في حال لم تكن هناك ردات فعل مناوئة للتحرك العسكري الروسي. من الأوكرانيين و من الدول الغربية ، حيث يطمح إلى ضم حتى شرق أوكرانيا و يمكنه بعد ذلك تمزيق أوكرانيا و يفرض حكومة يختارها هو في كييف.
يورونيوز:

كنت مستشارا للأمن القومي في عهد الرئيس جيمي كارتر، عندما اجتاح الاتحاد السوفياتي أفغانستان. و لو كنت مستشارا للأمن القومي بإدارة الرئيس أوباما، عندما اجتاح الروس أوكرانيا. ما نصيحتك لرئيسك؟

بريجنسكي :
ننقل إلى الروس الرسالة التالية، لو أن موسكو تريد علاقة جادة و متعاونة مع كييف. و لكن ليس بتمام الشروط التي تضعها روسيا فإننا سنكون قابلين، لأننا لا نريد علاقة موسومة بالاحتكار مع أوكرانيا.
يحتاج البلد إلى الاستقرار، فنحن جميعا بما فيه الروس و نحن أيضا يمكننا أن نتعاون في هذا الصدد.
يمكن أن نقنع روسيا،أن طموحنا ليس في جلب أوكرانيا إلى الناتو، لأن ذلك يمكن أن يفسره الكرملين على أنه تهديد عسكري داهم.
ثم إن عددا كبيرا من الأوكرانيين، لا يريدون أن تنضم بلادهم إلى الحلف. فما يريدونه هو أن ينعموا بالاستقلال . هذه هي حقيقة الواقع السياسي.
في الوقت ذاته، يجب علينا أن نوصل الرسالة بهدوء و ليس بطريقة فيها إهانة.
مثلا لا نقول لهم، لو أنهم لا يكونون منفتحين للتفاوض، أو إذا كانوا سيذهبون بعيدا، او سيهددون أوكرانيا فإن للأمر عواقب وخيمة.
لو أن الأوكرانيين لا يظهرون مرونة في شبه جزيرة القرم، فأؤكد أن الأغلبية الساحقة من الأوكرانيين الذين لا يكنون عداء لروسيا سيصبحون بحكم أمر الواقع ، ضد الروس.
يورونيوز:
ما هي الأوراق التي ستلعبها واشنطن لحل الأزمة؟
بريجنسكي:
يمكن أن توقف مؤقتا المنافع الاقتصادية التي تذر فوائد جمة على روسيا.
و الأموال التي يملكها الروس في الخارج يمكن أن يتم تجميدها.
يوجد الكثير من التدابير من هذا القبيل. يمكن أن تتخذ لإفهام الروس أن هناك تكاليف حقيقية لرفع التحديات خاصة في داخل أوروبا .
يورونيوز: الدكتور بريجنسكي، شكرا لكم
بريجنسكي: شكرا .