عاجل

قبل يومين من الذكرى السنوية الثالثة لكارثة فوكوشيما في اليابان، شارك عشرات آلاف الآشخاص الأحد في مظاهرة مناهضة للطاقة النووية.

المظاهرة انطلقت من حديقة “هيبيا” بوسط العاصمة طوكيو، وسارت نحو البرلمان.

وتعد المظاهرة، التي من المقرر أن تجوب أنحاء اليابان، واحدة من احتجاجات عديدة منذ وقوع حادث فوكوشيما في 11 آذار/مارس عام 2011، وهو أسوأ حادث منذ كارثة تشيرنوبل.

متظاهرة تقول: “ أنا هنا اليوم لأنني أريد أن أخلص الكوكب من الطاقة النووية في أسرع وقت ممكن”

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الذي زار الأحد محافظة فوكوشيما في شمال شرق اليابان، أعرب عن اهتمام حكومته بإعادة تشغيل بعض المفاعلات المعطلة في البلاد والبالغ عددها ثمانية وأربعين مفاعلا.

لكن في المقابل يقول كثيرون في اليابان إنهم فقدوا الثقة في الحكومة، ولا يعتقدون أن الطاقة النووية آمنة، ويشعرون بالقلق على صحتهم من الإشعاع، خاصة على الأطفال.

يذكر أن محطة فوكوشيما النووية الواقعة على الساحل الشمالي لطوكيو قد دمرت بسبب زلزال قوي وموجات تسونامي عملاقة أسفرت عن مقتل 15884 شخصا و2636 مفقودا، وإلى إجلاء نحو 80 ألف شخص.