عاجل

تقرأ الآن:

فيلم "جاذبية: " الأساليب الفنية في الإخراج


ثقافة

فيلم "جاذبية: " الأساليب الفنية في الإخراج

بات فيلم الخيال العلمي “جاذبية” الفائز الأكبر في حفل توزيع جوائز الدورة السادسة والثمانين لجوائز الأوسكار بحصوله على سبع جوائ، يثير اهتماما حول التقنيات الفنية المستخدمة في الفيلم. ففي الفيلم استخدم تقنيات إخراجية متطورة جدا. وقد استغرق إنتاجه أربع سنوات ،مشكلا بذلك تحديا في مجال صناعة الأفلام التي أبرزت بجلاء القيم الإخراجية الرائعة و الموسيقى التصويرية التي تاخذ بمجامع القلوب.
المؤثرات الفنية و الروائع التقنية استخدمت من قبل شركة فرامستور، بلندن.
ألكسيس واجبروت هو المشرف على المؤثرات الصوتية داخل قسم الإنتاج،
أليكسيس واجبروت:

“ من بين مميزات فيلم جاذبية، أن كل الصور مولدة حاسوبيا، اللباس و الأجسام و الخوذات كل ذلك أنشىء بفضل الحاسوب ثم كان علينا أن نضع الأشياء و المواد حسب نظام ثلاثي الأبعاد ببرنامج خاص.على سبيل المثال، من أجل تحديد وضع الكاميرا “.
فمثلا الانفجار يكون بهذا الشكل في فيلم ألفونسو قارون

أليكسيس واجبروت
“ يمكننا أن نوظف إلى حد ما، الحركات الثنائية الأبعاد، و هذا يعني لو أن ألفونسو، يريد إعادة تأطير لمشهد النيران، فلدينا حرية التصرف ، لكن بمجرد أن تقوم بحركة كبيرة فإن المشهد يتأثر سلبيا . لذلك نتمتع بنوع من الحرية،لبعث الروح في الكاميرا، بناء على ما التقط من مشاهد. أو تفصيل مختلف التحركات داخل الفضاء التصويري. و من جانب آخر لدينا حرية كبرى في السيطرة على الأذرع و السيقان و إعادة الحياة لكل شيء”
بطبيعة الحال تظل المؤثرات الصوتية الأقوى هي تلك التي تبهرنا بواسطة الحيل السينمائية ، و تعطينا تصورا واضحا لجماليات الإخراج الفني باعتماد الصور المنشأة بالحاسوب.

اختيار المحرر

المقال المقبل
أفلام الكرتون تجد مموليها في مدينة ليون

ثقافة

أفلام الكرتون تجد مموليها في مدينة ليون