عاجل

تقرأ الآن:

عروض لشبونة أو التعبير بما لا يعبر عنه


ثقافة

عروض لشبونة أو التعبير بما لا يعبر عنه

احتضنت لشبونة أسبوعا للموضة،حضره تسعة مصممين برتغاليين، تجمعوا هنا تحت شعار” دماء جديدة”
أولغا نوروهنا، مصممة شابة جاءت لأسبوع الموضة بلشبونة و معها تصميمها الوحيد . أولغا، المصممة البرتغالية ذات 24 عاما، تمكنت بفضل خيالها الواسع أن تظهر مجوهرات تجسد هياكل للعمود الفقري. و هي استمدت فكرتها من والدها جراح العظام.
أولغا نوروهنا:
“ يتعلق الأمر بإحداث الانبهار لدى الناس، التصاميم التي أنجزتها على أرض الواقع، ارتدتها عارضات وسارت حاملات لها . فقد حاولت من خلال أفكاري هذه أن أستشعر الأشياء و أبهر بها عبر التعبير عنها بطريقة لا يمكن للآخرين التعبير عنها حرفيا”
فالنتين كواريسما هو مصمم مجوهرات ومقره في لشبونة. بعد تعاون دام عشرين عاما مع مصمم الأزياء المشهور آنا سالازار، استطاع فالنتين أن يبدع بأسلوبه الخاص به، في 2005، فطرقه المبتكرة و رؤيته المستشرفة جلبت له الكثير من الشعبية التي تعترف بقيمة إبداعه . فالنتين كواريسما، كان مولعا في إلهامه و إبداعه بسحر الشرق و عبق أفريقيا.
فالنتين كواريسما،
“ لقد كان مزيجا بين ما عرف في الشرق الأوسط و العصور الوسطى،دافعا في ما ألهمت به . لكن رجعت أيضا إلى بعض المراجع الأفريقية،و يمكنك ان تدرك ذلك في نوعية المواد التي استخدمتها في المجموعة”

ألكسندرا مورا ولدت بلشبونة في 1973،و بعد تخرجها من الجامعة في العاصمة البرتغالية، بدأت مشوارها المهني مع اثنين من كبار مصممي الأزياء و هما آنا سالازار و أنطونيو تينينتي.
قدمت ألكسندرا، أولى مجموعاتها، في العام 2000 و منذ ذلك الحين انطلقت نحو العالمية، و كان ذلك قفزة معتبرة في تاريخ مسيرتها المهنية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
الحياة داخل عجلة..تجربة لعشرة أيام

ثقافة

الحياة داخل عجلة..تجربة لعشرة أيام