عاجل

تقرأ الآن:

الذكرى العاشرة للاعتداءات على قطارات الركاب في مدريد


إسبانيا

الذكرى العاشرة للاعتداءات على قطارات الركاب في مدريد

الاسبانيون احيوا الذكرى السنوية العاشرة
للاعتداءات على اربعة قطارات ركاب كانت متجهة الى محطة اتوشا في مدريد. الملك خوان كارلوس ورئيس الوزراء ماريانو راخوي كانا موجودين في القداس الذي اقيم لراحة نفس الضحايا في كنيسة المودينا في العاصمة.

مئة واثنان وتسعون قتيلاً واكثر من الف وثمانمئة جريح حصدت هذه الاعتداءات التي قام بتنفيذها اسلاميون متطرفون متصلون بتنظيم القاعدة.

عشية هذه الذكرى قال وزير الداخلية جورج فيرنانديز ديان إن المتطرفين الاسلاميين ما يزالون يشكلون تهديداً لاسبانيا. واضاف ان التحقيقات التي اجريت اظهرت ان جماعة ايتا المطالبة بانشقاق اقليم الباسك لم تكن لها علاقة بهذه الهجمات.

مركز مكافحة الارهاب الاسبانية حدد مستوى
التحذير عند ثاني اعلى مستوى، ولم يتغير هذا المستوى خلال السنوات الماضية.

من جهة ثانية اظهرت دراسة اجراها معهد ايلكانو الملكي ان معظم المشتبه بقيامهم بعمليات ارهابية بين عامي 1996 و2012 هم من الجيل الاول من المهاجرين من الجزائر والمغرب وباكستان. اما اليوم فان التهديد يأتي من المتطرفين الذين لا ينتمون الى جماعات وانما تم جرهم الى التطرف عبر الانترنيت او في اماكن عبادة هامشية صغيرة.