عاجل

تقرأ الآن:

مظاهرات عارمة ترافق جنازة بركين إلفان في اسطنبول


تركيا

مظاهرات عارمة ترافق جنازة بركين إلفان في اسطنبول

حوالي خمسين ألف شخص حضروا جنازة المراهق بركين إلفان في اسطنبول، الذي توفي أمس متأثرا بإصابة خطيرة تعرض لها أثناء الاحتجاجات المناهضة للحكومة التركية في يونيو الماضي، ليصبح ثامن شخص يقتل خلال تلك الأحداث.
المتظاهرون الغاضبون، توعدوا بالسير إلى ميدان تقسيم وسط المدينة بعد انتهاء مراسم الدفن، لمطالبة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالإستقالة.

يقول أحد المتظاهرين:“الكثير من الشباب لقوا مصرعهم حتى الآن، بركين هو آخرهم. نحن لا نريد نريد رؤية المزيد من القتلى لا أحد هنا يريد ذلك، إنهم يحاولون قتل الناس ويحاولون حرمانهم من حقهم في الإحتجاج السلمي فلا أحد أتى إلى هنا للإشتباك مع الشرطة.”

إلفان البلغ من العمر خمسة عشر عاما، أصبح رمزا للقمع الذي تمارسه الشرطة على المتظاهرين وأثارت وفاته موجة غضب عارمة في مختلف المدن التركية.
وفي وسط العاصمة أنقرة، احتشد آلاف الأشخاص مرددين شعارات مناهضة لأردوغان وحكومتة.
قوات الأمن حاولت تفريق هذه التجمعات، مستخدمة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه، فيما رد المتظاهرون برشق الحجارة والزجاجات الحارقة.