عاجل

لحظات قلق وحزن في صفوف عائلات الركاب الذين كانوا على متن طائرة البوينغ الماليزية المفقودة. الخطوط الجوية الماليزية تسعى إلى جانب السلطات الصينية لتقديم بعض الدعم المعنوي من أجل تخفيف القلق والألم على أهالي المسافرين الذين ينتظرون أنباء عن أحبائهم.

“ في الوقت الراهن أريد التحدث وقول شيء ما إلى الرئيس. لا أدري ما هو الشيء الأكثر أهمية من أرواح أكثر من مائتي شخص. زوجي كان على متن تلك الطائرة، وطفلي يسألني أين والدي، ومع مرور الأيام ماذا يمكنني أن أفعل؟ لا نستطيع القيام بشيء ونحتاج إلى دعم الحكومة “، تقول هذه السيدة.

“ نحن بصدد جمع كل المواد القانونية، بكل تأكيد سنقوم بمقاضاتهم، هذا أمر سيء حقا. لا نقاضي الخطوط الجوية الماليزية، وإنما الحكومة الماليزية“، يضيف هذا السيد. أما هذه السيدة فتقول:

“ لا يمكنني تقبل هذا، أستطيع أن أصلي إلى الرب ليحميه. أعلم أنّ الجميع حزين للغاية، لا أعلم ماذا يمكن القيام به، لا أعلم ماذا أفعل”.

مائة وثلاثة وخمسون صينيا كانوا على متن الطائرة الماليزية المفقودة وعلى هذا الأساس ولإمتصاص غضب العائلات الذي بدأ يتصاعد، تعهد رئيس الوزراء الصيني بأنّ بلاده ستواصل البحث عن الطائرة طالما أنّ هناك بصيص من الأمل.