عاجل

أكبر اقتصاد في منطقة اليورو أظهر عضلاته في كانون الثاني/يناير .
الصادرات الألمانية ارتفعت أكثر مما كان متوقعاً، وكذلك فعلت الواردات، مما حد من عدم الإتزان التجاري الذي كان قد بدأ يوتر علاقة برلين مع بروكسل.

بضع مئات من الكيلومترات بعيداً، أصبحت سلوفاكيا آخر دولة في منطقة اليورو تتعرض لسياط انخفاض أسعار.

في اليابان، استغرق الأمر وقتاً طويلا وحزماً من التحفيز الاقتصادي الضخمة، كي تخرج من الركود. طوكيو الآن تكافح لجلب التضخم إلى اثنين في المائة، ولكن تدابيرها يمكن أيضاً أن تنال من القوة الشرائية للشعب .لذلك رئيس وزراء اليابان يدعو الشركات إلى القيام بدورها.

في الصين بعض الشركات على وشك اكتشاف الجانب المظلم من السوق الحرة .بعد التخلف الأول للسندات المحلية، ألمح قادة الحكومة إلى أنهم لن يتدخلوا دائما للانقاذ كما فعلوا في الماضي.

سنستعرض كل ذلك في هذه الحلقة من بيزنس ويكلي.