عاجل

تقرأ الآن:

"فان كوخ" رسام عاش بين العبقرية و الجنون


ثقافة

"فان كوخ" رسام عاش بين العبقرية و الجنون

يستضيف متحف أورسيه في باريس أعمالاً للفنان الهولندي فنسنت فان كوخ. إلى جانب اللوحات تعرض أجزاء من نص للشاعر الفرنسي أنطوان آرتو. النص يقدم نظرة جديدة عن فان كوخ الرسام العبقري الذي لم يتفهمه المجتمع في عصره ما دفعه للانتحار في العام 1890. أمينة متحف أورسيه إيزابل كاهن تقول: “نص أرتو متميز لأنه يخالف كل الأفكار المسبقة عن فان كوخ تحديداً تلك التي ظهرت في تلك الفترة و التي تشخصه كمجنون. فقد قال أرتو بأن فان كوخ ليس مجنوناً لكن المجتمع الذي رفض أعماله هو ما قاده لفقدان الأمل و الانتحار”.

أرتو كتب نصه في نهاية الأربعينات من القرن الماضي بعد أن زار معرضاً لفان كوخ. وقتها كان الشاعر قد خرج للتو من مصح للأمراض النفسية، وهو ما ساعده على فهم الجانب النفسي المضطرب في لوحات فان كوخ. أمينة متحف أورسيه إيزابل كاهن تقول: “أعتقد أن ما يعتمل فينا من مشاعرَ هو أحاسيسُ إنسانيةٌ و ليس قلقاً. الفنانون هم من يحملون قلق عصرهم الذي قد يتقاطع مع ما نحياه في الوقت المعاصر. الأهم أنهم يظهرون لنا كيف يمكن تجاوز كلِ ذلك عبر الفن، وهذا مساعدٌ بشكل كبير، فلا فائدة من إخفاء هواجسنا الإنسانية و تطلعاتنا لكن يجب إظهارها بأجمل صورة ممكنة وهذا ما يقوم به الفنانون لمساعدتنا.

الجنون، الهواجس و الآلام النفسية في 55 لوحة لفان كوخ من ضمنها بوتريهياته الشهيرة في متحف أورسيه حتى السادس من تموز/يوليو.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"كيس مي ونس" الألبوم الـ 12 لكايلي مينوغ

ثقافة

"كيس مي ونس" الألبوم الـ 12 لكايلي مينوغ