عاجل

بعد احكام قبضتها على شبه جزيرة القرم جنوب أوكرانيا، روسيا تستعرض قوتها شرقا، حيث خرج السبت الموالون للروس في مظاهرة في مدينة دونيتسك.

في غضون ذلك، اتهم الرئيس الأوكراني بالوكالة أولكسندر تيرتشينوف، والذي يشغل كذلك منصب رئيس البرلمان اتهم “عملاء للكرملين” بإثارة أعمال عنف في مدن بشرق البلاد، وذلك عقب مقتل ثلاثة أشخاص في أعمال عنف بمدينتي دونيتسك وخاركيف شرقي أوكرانيا يومي الخميس والجمعة الماضيين.

وحذر تيرتشينوف من خطر الغزو الروسي لشرق أوكرانيا بعد سيطرة موسكو على شبه جزيرة القرم.

وقال تيرتشينوف أمام البرلمان: “ سيكون هناك قانون واحد للجميع. وأولئك الذين يحاولون اليوم زعزعة استقرار الوضع، في محاولة للاستيلاء على المباني، ويتصرفون بطرق تنتهك الدستور والقانون، يعملون لحساب أولئك الذين يحاولون ضم منطقة من أراضي أوكرانيا، ويعملون لصالح أعداء الشعب الأوكراني.”

هذا وتخشى السلطات الأوكرانية أن تستغل موسكو حوادث عنف ضد رعايا روس لتبرير الغزو، واتهمت روسيا السبت بأنها وراء أعمال عنف شهدتها مدينة خاركيف شرق أوكرانيا الليلة الماضية، حيث قتل شخصان، هما ناشط مؤيد للروس وأحد المارة في تبادل لاطلاق النار بين قوميين متشددين وموالين لروسيا.

على صعيد آخر، أعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية السبت أن قواتها صدت محاولة من جانب القوات الروسية لإدخال طائرات ومظليين إلى منطقة متاخمة لشبه جزيرة القرم بجنوب أوكرانيا.