عاجل

في استفتاء ندد به الغرب، لكن تسانده موسكو، وتبدو نتائجه محسومة سلفا، بدأ الناخبون في شبه جزيرة القرم الأوكرانية الأحد الإدلاء بأصواتهم حول الانضمام إلى روسيا الاتحادية أو البقاء في أوكرانيا ضمن حكم ذاتي موسع.

وينتظر أن تصوت غالبية من الناخبين لصالح الانضمام رسميا إلى اتحاد روسيا رغم أن الأقليات الأوكرانية والتتار الذين يشكلون 37% من السكان دعوا إلى مقاطعة الاستفتاء، الذي نددت به الحكومة الأوكرانية واعتبرته غير شرعي ومخالف للدستور، لكنها غير قادرة على وقفه.

والسؤال المطروح في هذا الاسفتاء يعطي الناخبين الخيار بين الانضمام مجددا إلى روسيا كعضو في اتحاد روسيا أو العودة إلى وضع اعتمد عام 1992 ولم يطبق أبدا وهو حكم ذاتي موسع.

رئيس وزراء القرم سيرغي أكسيونوف صرح عقب ادلائه بصوته قائلا: “
يمكنك أن ترى، أن هناك حرية التصويت، يأتي الناس بحرية إلى مراكز الاقتراع، ليست هناك مشاكل، لذلك أنا شحصيا لا أشعر بأي ضغط، ولا أرى أي ضغط. “

هذا وأعلنت سلطات سيمفروبول العاصمة الإقليمية للقرم، أنه بعد نشر النتائج الرسمية للاستفتاء صباح الإثنين، تعتزم أن توجه إلى موسكو طلبا رسميا بالحاق شبه الجزيرة بروسيا.