عاجل

عاجل

التحقيقات حول الطائرة الماليزية تهتم بقائدها زاهري أحمد شاه

تقرأ الآن:

التحقيقات حول الطائرة الماليزية تهتم بقائدها زاهري أحمد شاه

حجم النص Aa Aa

البحث متواصل عن الطائرة الماليزية المفقودة عبر منقطة تشمل أحد عشر دولة في ظل تزايد الاعتقاد بإمكانية تعرضها إلى عملية قرصنة المسؤول عنها قائد الطائرة ذاته بصفة شخصية.

هذا ما يسعى المحققون إلى التأكد منه بعد أسبوع من اختفائها.

المحققون الماليزيون مقتنعون بأن أجهزة الاتصالات التابعة للطائرة أوقف تشغيلُها في أجواء خليج تايلاندة من قبل شخص كان على متنها قبل تحويلها عن مسارها. الشبهات تحوم حول قائد الطائرة.

خالد أبوبكر المفتش العام للشرطة الماليزية يوضح في ندوة صحفية قائلا:

“لقد عثرنا في بيت قائد الطائرة على جهاز تمرن على قيادة الطائرات وقمنا بتركيبه في مخابرنا، ويقوم الخبراء بفحصه”.

الاهتمام ينصب منذ أيام على الخلفيات الدينية والسياسية والشخصية لقائد الطائرة زاهري أحمد شاه البالغ من العمر ثلاثة وخمسين عاما الذي يُعتبَر الأب الروحي من حيث الكفاءة بالنسبة للكثير من الطيارين الماليزيين.
زاهري أحمد شاه قد يكون وراء هذا الحادث اللغز حسب كوالالومبور.

بيتُه وبيت مساعده الطيار فاروق عبد الحميد البالغ سبعة وعشرين عاما من العمر خضعا لتفيتش دقيق من طرف المحققين.
هذه الإجراءات لم تؤد بعد إلى اختراق في التحقيقات.