عاجل

تقرأ الآن:

عقوبات الغرب بعد انفصال شبه جزيرة القرم.. ماذا بعد ؟


أوكرانيا

عقوبات الغرب بعد انفصال شبه جزيرة القرم.. ماذا بعد ؟

ردة فعل الغرب بعد ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا كانت سريعة، لكن هل ستكون مجدية في ردع الرئيس الروسي فلادمير بوتين؟ يتساءل بعض المحللين.
البيت الأبيض من جهته، قال إن العقوبات ستطال أحد عشر روسيا و أوكرانيا، من الساسة و القادة العسكريين و القانونيين و كذا الرئيس المخلوع فكتور يانوكوفيتش،.

الرئيس الأمريكي باراك أوباما:
“ فرضنا عقوبات على الأشخاص المسؤولين عن تدمير السيادة و كامل الوحدة الأوكرانية و الحكومة الأوكرانية أيضا، نريد أن نقول إنه ستكون لما اقترفوه عواقب”

إذا كانت العقوبات شملت الرئيس السابق فكتور يانوكوفيتش، ووزراءه السابقين، و بعض الشخصيات الروسية فإنها لم تشمل أي وزير في الحكومة الروسية.
المحللون يقولون إذا ماكانت العقوبات قد طالت تجميد بعض الأصول المالية في الخارج، فإن بعض المسؤولين لا تشملهم العقوبات و خاصة ما يملكونه من أموال داخل البلاد
بول سوندر، محلل سياسي
“حسنا بصراحة ، أعتقد انه سيكون للعقوبات تاثير هزيل يقول هذا المحلل، فمن الممكن أن تفرض عقوبات اقتصادية على نطاق واسع جدا و هي قادرة لكن يجب أن نعترف أن الأمر محفوف بالمخاطر، و قد تؤدي إلى عقوبات عكسية، دعني أقول : انتقامية. من الجانب الروسي ضد الشركات الأمريكية و ربما حتى ضد الأمريكيين ممن يعيشون داخل روسيا”

العقوبات تشمل تجميد أصول أموال و منع سفر. القادة الأوروبيون قالوا إن احتمال فرض عقوبات جديدة و قاسية وارد جدا عندما يجتمعون في وقت لاحق هذا الأسبوع.

لكن الولايات المتحدة الأمريكية و أوروبا، قد تفرض عقوبات أشد من شانها أن تضر بروسيا لكن هي مخاطرة أيضا،فالدول الأوروبية تظل تعتمد بشكل كبير على الغاز الروسي و خاصة ألمانيا