عاجل

بعد يومين من استفتاء عام أجري في القرم وقضى بالحاق شبه الجزيرة الانفصالية بفدرالية روسيا، وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتفاقية الانضمام إلى جانب القادة الجدد من القرم أمام مجلسي البرلمان في الكرملين.

وسبق حفل التوقيع خطاب ألقاه الرئيس الروسي، برر فيه دوافع القبول بضم القرم، الذي أدانته الحكومة الأوكرانية والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واعتبرته غير شرعي. ويقول بوتين:

“رجاء لا تثقوا في أولئك الذين يزرعون فيكم الخوف، بأنه بعد القرم ستضم أراضي أخرى إلى روسيا، نحن لا نريد ذلك، لا نريد تقسيم أوكرانيا ولا نحتاج إلى ذلك. ولكن القرم كانت دائما من الروس والأوكرانيين والتتاروستظل كذلك لقرون، بيتا لجميع الشعوب، ولكنها لن تكون أبدا نازية”.

الوثيقة الموقعة دخلت فورا حيز التنفيذ، ولكن ينبغي أن يصادق البرلمان على قانون يضم القرم ومدينة سيفاستوبول التي تحظى بوضع خاص، إلى الاتحاد الروسي. ولم يحدد موعد هذه المصادقة، وهي تعد إجراء شكليا.