عاجل

تقرأ الآن:

الزاوية: مباريات واعدة ضمن ربع النهائي من دوري الأبطال


the corner

الزاوية: مباريات واعدة ضمن ربع النهائي من دوري الأبطال

مرحبا بكم في برنامج “الزاوية” الخاص بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، الوضع الراهن يلخصه جيدا كارلو أنشيلوتي، مدرب ريال مدريد:” لدينا الآن ثلة من أحسن النوادي في أوروبا، أعتقد أنّ الدور ربع النهائي سيكون جد صعبً لكل واحد”.

كما قاله أنشيلوتي، لم تبق سوى أقوى الأندية في ربع النهائي، أحسن النوادي الثمانية في أوروبا، ولأول مرة في تاريخ الطبعة الجديدة من دوري الأبطال كل الأندية المتأهلة في صدارة المجموعات تتأهل إلى هذا الدور.

للمرة الثانية على التوالي إسبانيا حاضرة في ربع النهائي بثلاثة أندية، ريال مدريد، أتليتيكو وبرشلونة، بهذه النتائج الثلاثي الذي يتصدر ترتيب الليغا على نفس المنوال يضرب بذلك عرض الحائط بشائعات الأشهر الماضية التي تحدّثت عن إمكانية دخول الكرة الإسبانية في أزمة.

أكبر المرشحين حاليا هو ريال مدريد الساعي نحو تتويج عاشر في دوري الأبطال، ضد شالكو سجّل تسعة أهداف في مائة وثمانين دقيقة، المفاجأة من توقيع الكولشونيروس بعودتهم إلى الثمانية الأحسن في أوروبا بعد سبع عشرة سنة من الغياب، في الأخير نجد البارسا الذي يحاول العودة على الصعيد القاري بعد فترة متوترة في الليغا.

الأمر نفسه كما كان قبل سنة لألمانيا بتأهل بايرن ميونخ وبوروسيا دورتموند إلى ربع النهائي، الثنائي الذي نشّط النهائي الأخير في وامبلي، باير لفركوزن وشالكو أقصيا من المنافسة، لنتذكر في الربيع الماضي تحدّثنا عن سيطرة كرة القدم الألمانية في أوروبا لتتقدم الجميع على غرار نظيرتها الإسبانية.

تشكيلة جوارديولا السائرة في هذا الإتجاه تعتلي البوندسليغا لتقترب من التتويج باللقب، في الوقت الذي تواصل فيه الأندية الأخرى التنافس بين مد وجزر على المراكز المتبقية من الدوري الألماني، أوروبيا خرجت من السباق أو على وشك الخروج منه، حتى بوروسيا دورتموند معني بذلك بعد تأهله الصعب أمام المتواضع زينيت.

في إنجلترا تأهل ناديان من أصل الأربعة، هذا لايكفي للبلد الذي ابتكر كرة القدم، لاعبوا تشيلسي ومانشستر يونايتد تأهلوا إلى ربع النهائي لإبقاء آمال الجميع حية، إذا كان تأهل تشيلسي لا يعد مفاجأة لا يمكن أن ينطبق الأمر على الشياطين الحمر، فان بيرسي أنقذ يونايتد وربما حتى منصب المدرب مويس، مانشستر سيتي وأرسنال أقصيا من المغامرة، هناك تناقض كبير في مردودهما ضمن البرميير ليغ والمنافسة القارية، قرعة ثمن النهائي لم تساعدهما كثيرا.

وعكس ذلك عملية القرعة ساعدت كثيرا باريس سان جيرمان الفرنسي سواء في مرحلة المجموعات أو في ثمن النهائي، تشكيلة لوران بلان على ما يرام محليا وأوروبيا، لقب الدوري للمرة الثانية على التوالي في متناول زملاء إبراهيموفيتش، لكن الهدف الكبير يبقى دوري الأبطال، المالك القطري للنادي لم يخف هذا الهدف من خلال تقديم وعد بمنح مليون يورور لكل لاعب في حال الفوز في النهائي بلشبونة، لاعبو النادي الفرنسي يملكون الآن عدة حوافز.

قبل ثلاثة أشهر عن موعد كأس العالم، لدينا صورة واضحة عن القوى المتنافسة في الميدان، إسبانيا تبقى مسيطرة، ألمانيا تؤكّد، إنجلترا تفقد من ثقلها، إيطاليا غائبة في ربع النهائي لأول مرة منذ خمس سنوات، فرنسا حاضرة حتى ولو بفريق واحد.

يوم الجمعة عملية القرعة ستجرى بنيون السويسرية لمعرفة مباريات ربع النهائي التي ستنطلق يوم الفاتح من أبريل/ نيسان المقبل، كونوا معنا لمعرفة تحديات كل فريق، موعدنا أيضا يوم الإثنين القادم مع برنامج “الزاوية”.