عاجل

تقرأ الآن:

دبي تطلق نسختها الأولى من عيد الأنوار


ثقافة

دبي تطلق نسختها الأولى من عيد الأنوار

دبي تحذو حذو مدينة ليون، وتطلق النسخة الأولى من عيد الأنوار،
تشكيلات فنية تجسد مخيلة مختصين بنحت الأضواء ، وسط المدينة
سيحول المدينة الى شعلة فنية، وقبلة السياح على مدى عشرة أيام.

باقة الأزهار المزدانة للمصممة العالمية شانتال توماس،

“هذا فعلاً مدهش ومثير، وهذه أول مرة أشاهد فيها هذه الأنوار، أنا من أندونيسيا
وأتيت هنا لأشاهد هذه الأنوار”.

المؤلف والمخرج المسرحي، داميان فونتان، تولى إدارة العديد من المشاهد الفنية
التي تعتمد على التقنية المتعددة الوسائط، لاقت نجاحاً كبيراً في فرنسا وحول العالم

أمير النور يأخذك برحلة للبحث عن الكنز المسروق. مشهد تعكسه واجهة سوق البهار،
مزيج فريد من مشاهد الفيديو وأضواء الليد، التي تحول القصة الى ما يشبه الواقع.

جان فرانسوا زوراويك، مدير منسق الأعمال في عيد الأنوار في مدينة ليون يقول:”

كنت أخشى المقاييس العملاقة ولكنها في النهاية لم تشكل أي عائق. بل تحولت الى مساحة
للحرية، مفتوحة على كافة الإحتمالات، وهذا شكل مفاجأة عظيمة للفنانين من ليون،
عندما تفكر أنه عند أسفل برج خليفة، تجد كرات جيروم تورك الذي لم يزر دبي، وعمله
عند أسفل أعلى برج في العالم، ذلك يمثل غمزة خاصة”.

المصمم جان شارل دو كاستلباجاك، معروف بإنفتاحه وعدم التزامه بالقواعد
غزا عالم الفن وتشكيلته حازت على الجائزة في عيد الأنوار في ليون لهذا العام.

شعاع الضوء هنا يعبر بك الى واحة طبيعية. على وقع أنغام الموسيقى . جان شارل دو كاستلباجاك يقول :

“فكرتي تمثلت بنقل تاريخ القارة القديمة، أوروبا الى قارة أخرى الى مدينة
تنكب على صناعة تاريخها. إذا لعبت على وتر المشاعر، والذاكرة وأردت بناء
قلعة تعود بك الى حصن طفل في داخل هذه المدينة حيث نبني ابراج المستقبل”.

الفنان الفرنسي ادوارد لوفين، من مواليد مرسيليا، ينحت الضوء بتوقيع وأسلوب
خاص الأضواء في خطوط مستقيمة، خطوط من الأضواء تنقلك الى عالم الطفولة
ولعبة عيدان الميكادو .

عمل الفنان بي بي ، استند الى أبحاثه حول علاقة عالمنا الحالي بالبيئة .

تنين بوزن عشرة أطنان، يطفو في بحيرة وسط المدينة
قشاشو الأنوار عبارة عن فريق يعمل على الصوت والضوء، وصور
الفيديو، أشرف على تنسيقها جان لوك هيرفيه.
مشاهد ملونة اختلطت بأنغام الألكترو والروك.

“نحن كمواطنين من الإمارات نشعر بالفخر بهذا المهرجان، إنه رائع
ومليء بالألوان، وهو يستقطب السياح الى الوطن”.

كاترين غاريه، غاصت في عالم الغابة . مع هذا الفيل الذي يعبر
برج رزيدانس الى العراء.

المهندس المعماري جاك ريفال قدم من جهته سبر عالم التخطيط المدني
مع هذه الشجرة التي تنمو بتناغم مع مشهد مدني، بأغصان من أضواء الليد .
تنعكس الوانها في مياه البحيرة ويمكنك رؤيتها من زوايا مختلفة وهي تصل
الأرض بالسماء.

فرانسوا شينياك .

“الرهان كان بالتمكن من المزج بين روح مهرجان الأنوار في ليون، بما يتمتع
به من شاعرية وابتكار في مدينة تعتمد على مقاييس هندسية ضخمة ،
يكفي النظر من حولي للتأكد أنه تم كسب هذا الرهان.”

اختيار المحرر

المقال المقبل
الراب لنشر رسالة الرب

ثقافة

الراب لنشر رسالة الرب