عاجل

عاجل

الحزن والغضب يسيطران على اهالي ركاب الطائرة الماليزية المفقودة

تقرأ الآن:

الحزن والغضب يسيطران على اهالي ركاب الطائرة الماليزية المفقودة

حجم النص Aa Aa

في الوقت الذي تستمر فيه عمليات البحث عن اثر للطائرة الماليزية البوينغ 777، يعيش اهالي واقرباء ركابها حالة من المرارة والحزن والغضب.

وقالت والدة احد الركاب الماليزيين وهو في الرابعة والعشرين من العمر:“طال الوقت. اصلي كي يكون ابني في امان. لقد صليت لله ليهديني. لا يمكنني التعبير عن مدى اشتياقي له”.

احد الركاب الذي قامت الشرطة بمداهمة منزله للاشتباه بعلاقته بقطع الاتصالات داخل الطائرة وهو المهندس التقني محمد خيري العمري سلامات، قال والده:“ان كان ما تم تصويره حطاماً للطائرة فسأكون حزيناً جداً”.

وفي بكين طالبت اسر الركاب تفسيراً لما اعتبرته سوء معاملة السلطات الماليزية لها. احدى السيدات شتمت ماليزيا واضافت” قالوا لنا ان الطائرة لم تتحطم ولم تختطف ولم تسقط. فلماذا يستمرون بالبحث عنها في المحيط؟ شعبنا ليس غبياً”.

الطائرة ام اش 370 كانت تقل 239 راكباً بينهم 153 صينياً.