عاجل

تقرأ الآن:

حلف شمال الأطلسي يعرب عن قلقه من إحتمال تدخل روسي في مولدوفا أو في دول البلطيق


العالم

حلف شمال الأطلسي يعرب عن قلقه من إحتمال تدخل روسي في مولدوفا أو في دول البلطيق

بعد إنضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا مؤخرا عن طريق إستفتاء بدأ الخوف يسيطر على العديد من الجمهوريات السوفياتية السابقة والتي باتت تخشى على سلامة أراضيها من طموحات موسكو التوسعية. المجتمعون خلال أشغال قمة حلف شمال الأطلسي تحدثوا عن هذا الأمر. القائد الأعلى لقوات التحالف في أوربا الجنرال فيليب برييدلوف أبدى إنشغاله من الأعداد الكبيرة للقوات الروسية المرابطة على الحدود الأوكرانية. “ هناك ما يكفي من القوات الروسية المتمركزة في شرق أوكرانيا، والتي لن تتأخر في الذهاب إلى ترانسدنيستريا إذا تمّ إتخاذ قرار كالذي اتخذ في القرم، وهذا مثير للقلق“، قال فيليب برييدلوف.

وغير بعيد عن الحدود مع إقليم ترانسدنيستريا المولدافي أجرت القوات الروسية سلسلة من التدريبات العسكرية. إقليم ترانسدنيستريا الذي تسكنه أغلبية سكانية ناطقة باللغة الروسية أصبح بؤرة نزاع بعد أن طلب رئيس الإقليم من موسكو الإنضمام إلى الأم روسيا إقتداء بالقرم.

“ الأهم هو أن نرسل رسالة واضحة جداً لشركائنا في حلف شمال الأطلسي ولجميع حلفائنا بأننا نثق في الحلف وفي أمنهم ولهذا وكمثال على ذلك فنحن نساعد بعض دول البلطيق في مسائل الدفاع وفي إحتياجاتها وهذا هو ما يجب أن نقوم به ونلتزم به“، أكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

بعض الأطراف الغربية تعتبر أنّ طموحات روسيا في السيطرة على المزيد من مناطق النفوذ قد تتزايد في ظلّ إستمرار سياسة عرض القوى بين روسيا والولايات المتحدة من جهة وبين روسيا والاتحاد الأوربي من جهة أخرى. ففي جمهورية لاتفيا نسبة كبيرة من السكان تتحدث اللغة الروسية كسكان دوغافيلس ولكنهم يفضلون الحفاظ على إستقلاليتهم يؤكد هذا السيد: “ أنا لا أعتقد أننا سنحتاج إلى مساعدة بوتين. ونحن نعيش حياة طبيعية، بإمكاني التجول في جميع أنحاء المدينة، ولا أحد يتحدث بسوء عني. وأنا بدوري لا أتحدث بسوء عن أي شخص “. والدليل على هذا الإختيار، جعل الروس في لاتفيا يتعلمون اللغة اللاتفية في المدرسة لتسهيل إندماجهم في المجتمع اللاتفي.