عاجل

تقرأ الآن:

أدولفو سْواريث مؤسس الديمقراطية الإسبانية يفارق الحياة


إسبانيا

أدولفو سْواريث مؤسس الديمقراطية الإسبانية يفارق الحياة

أدولفو سواريث أول رئيس حكومة في إسبانيا بعد وفاة الجنرال الدكتاتور فرانكو في منتصف سبعينيات القرن الماضي يفارق الحياة في أحد مستشفيات العاصمة الإسبانية مدريد عن عمر ناهز واحدا وثمانين عاما بعد سنوات من المعاناة من داء آلزايمر والتهاب الرئتيْن.

سواريث تدين له إسبانيا بإدارته الحكيمة المرحلة الانتقالية من دكتاتورية فرانكو نحو الديمقراطية بالتعاون الوثيق مع العاهل الإسباني خوان كارلوس.

بعد إعلان نبأ وفاة سواريث، قال ملك إسبانيا:

“لقد كان وفيا للتاج الإسباني وكل ما يمثله هذا التاج من دفاع عن الديمقراطية ودولة القانون والوحدة مع التنوع في إسبانيا”.

رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي سارع إلى إعلان الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام ابتداء من الأحد، وقال في رد فعله على نبأ رحيل سواريث:

“إنه وقت التعبير عن احترامنا وعرفاننا لهذا الرجل التوافقي الذي جعل الديمقراطيةَ في إسبانيا أمرا ممكنا وفتح لنا أبواب أوروبا”.

السلطات الإسبانية قررت تنظيم قداس في مقر مجلس النواب في العاصمة مدريد اليوم الاثنين ترحما على روح أدولفو سواريث قبل نقل جثمانه إلى مسقط رأسه مدينة آبلة حيث سيُوارى التراب.