عاجل

تقرأ الآن:

تعليق البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة بسبب سوء الطقس


ماليزيا

تعليق البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة بسبب سوء الطقس

سوء الأحوال الجوية واضطراب البحر يجبر فرق البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة بركابها المائتين والتسعة والثلاثين على تعليق نشاطها مؤقتا اليوم.

السلطات الماليزية أكدت بشكل قاطع، استنادا إلى معطيات الأقمار الصناعية، أن الطائرة قد سقطت لأسباب تبقى مجهولة في منطقة نائية من المحيط الهندي وأن ركابَها قد قضوا جميعهم في هذا الحادث.

هذا ما جاء على لسان رئيس وزراء ماليزيا نجيب رزاق الذي قال:

“حسب هذه المعطيات الجديدة، إن الرحلة “آم إيتش ثلاثُمائة وسبعون” قد انتهت في مياه جنوب المحيط الهندي”.

عائلات الركاب الذين لقوا حتفَهم في هذا الحادث الأليم، وغالبيتهم صينيون، صُدِموا لهذا النبأ. وصب عدد منهم غضبَه على السلطات الماليزية التي يأخذون عليها سوء التواصل معهم بشأن مصير ذويهم.

في بكين، قالت السيدة هُو، زوجةُ زْهَانْغْ زْهُونْغَايْ الذي كان ضمن المسافرين المفقودين، وهي تنتحب:

“لقد قالوا إن الطائرة سقطت في جنوب المحيط الهندي، لكنهم لم يعثروا عليها بعد، فعلى أيِّ أساس يقولون ما يقولون؟ نحن لا نثق في الحكومة الماليزية التي تصرفتْ بالغموض ذاته طيلة أكثر من عشرة أيام”.

الموقف نفسُه يعبِّر عنه صيني آخر من بكين قائلا:

“نحن لا نصدق ما يقولون، وإذا كان أقاربُنا قد ماتوا، نحن بحاجة لرؤية جثامينهم لنصدق أنهم قضوا حقيقةً. شقيقي كان على متن الطائرة…”.