عاجل

تقرأ الآن:

محاولات لإيجاد قطع رصدتها الأقمار الصناعية قد تعود للطائرة المفقودة


ماليزيا

محاولات لإيجاد قطع رصدتها الأقمار الصناعية قد تعود للطائرة المفقودة

عمليات البحث عن حطام الطائرة الماليزية المفقودة تستأنف قبالة المحيط الهندي في محاولة لإيجاد قطعتين تم رصدهما بالأقمار الصناعية ويمكن أن تكونا عائدتين إلى حطام طائرة البوينغ التي فقد أثرها في الثامن من أذار-مارس فيما كانت متجهة من كوالالمبور إلى بكين، وينبغي العثور على هاتين القطعتين للتعرف على طبيعتهما. وزير النقل الماليزي أكد أن سلطات بلاده تعمل بدون هوادة مع الدول التي تشارك في عمليات البحث لمعرفة ما حدث للطائرة والركاب.

“ أستراليا، الصين، فرنسا نشرت فعلا صوراً لأقمار صناعية تظهر بعض الأجسام التي قد تكون لها صلة بالرحلة أم أيتش ثلاثمائة وسبعون. لن نتراجع عن جهودنا في العثور على الطائرة من أجل وضع حدّ لمعاناة الأسر ومعرفة بالضبط ما حدث للرحلة أم أيتش ثلاثمائة وسبعون“، قال وزير النقل الماليزي.

المنطقة المترامية في جنوب المحيط الهندي شهدت أمس رياحا عاتية رافقتها أمطار غزيرة، ما دفع فرق البحث إلى تعليق عملياتها لمدة أربع وعشرين ساعة على الأقل. وسيتوزع البحث في ثلاث مناطق تغطي ثمانين ألف كيلومتر مربع. وتشارك ست دول في عمليات البحث هي كوريا الجنوبية و استراليا ونيوزيلندا والولايات المتحدة واليابان والصين.