عاجل

عاجل

البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة يتواصل اليوم بعد تَحَسُّنِ الطقس

تقرأ الآن:

البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة يتواصل اليوم بعد تَحَسُّنِ الطقس

حجم النص Aa Aa

عمليات البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة منذ ثمانية عشر يوما تنطلق مجددا بعد توقفها أمس الثلاثاء بسبب سوء الأحوال الجوية.

أستراليا تشرف على تنسيق هذه العملية التي تشترك فيها عدة دول وسُخِّرتْ لها نحو عشر مروحيات وسفن ومئات الرجال في مساحة شاسعة تُقدر بنحو خمسين ألف كيلومتر مربع، مما يجعل البحث عن الطائرة في المحيط الهندي شبيها بالبحث عن إبرة في كومة قش.

وزير الدفاع الأسترالي ديفيد حونسون يوضح قائلا:

“كل شيء يبقى مجرد مضاربات إلى غاية العثور على قطع للطائرة المفقودة. هذه المنطقة بعيدة جدا عن بقية العالم. عمق المحيط فيها يبلغ ثلاثة آلاف وخمسمائة متر وتبعد بألفين وخمسمائة كيلومتر من منطقة بِيرْثْ وتقتضي تعبئة لوجستية هائلة”.

عائلات ركاب الطائرة المفقودة الذي يبلغ عددهم مائتين وتسعة وثلاثين شخصا، ثلثاهم صينيون، توجهوا أمس الثلاثاء إلى السفارة الماليزية في العاصمة الصينية بكين ليُعَبِّروا عن غضبهم من طريقة تعاطي كوالالمبور مع الحادث، على الأقل من الناحية الإعلامية، وعن رفضهم القول بسقوط الطائرة في غياب الأدلة والقرائن.

توم وود شقيق الأمريكي المفقود على متن الطائرة الماليزية فيليب وود لا ينتظر معجزة بشأن المفقودين، ويقول:

“نحن نعرف أن الطائرة سقطت وبودنا أن نعرف أكثر عما حدث ونتمنى ذلك. لم أبكِ بعد. اتصل بي بعض الأصدقاء وهم يبكون وهذا أمر مؤلم أن يبكي الناس من أجلي. أن يبكوا لِمَا أنا فيه من نَكَد. وأنا أعرف أنني سأبكي كثيرا في وقت لاحق”.

سُفُنٌ صينية تشق عباب المحيط الهندي منذ ساعات متوجهة نحو مكان السقوط المفترَض للطائرة الماليزية على أمل العثور على ما قد يسمح بطي صفحة هذه المأساة نهائيا.