عاجل

تقرأ الآن:

الأزمة الأوكرانية في صلب السياسة الخارجية لأوباما


Insight

الأزمة الأوكرانية في صلب السياسة الخارجية لأوباما

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يصل الى بروكسل وهي المحطة الثانية له في جولته الأوروبية التي بدأها من هولندا. أوباما الذي يزور بلجيكا لأول مرة منذ انتخابه في عام ألفين وثمانية ، استقبل من طرف ملك بلجيكا ورئيس وزرائها إيليو دي ريو.

الزيار ة كانت فرصة للرئيس الأمريكي ليحضر احتفالا رسميا ويضع إكليلا من الزهور ترحما على أرواح من سقطوا خلال الحرب العالمية الأولى في المقبرة الأمريكية الوحيدة في بلجيكا.

للمزيد من التعمق في العلاقات الاوروبية الاميريكية، جيمس فريني James Franey من يورونيوز قابل غييوم كزافييه بندر Guillaume Xavier-Bender من منظمة مشروع مارشال وساله: لقد بدا مهما ان تصبح اوكرانيا في صلب السياسة الخارجية للرئيس اوباما فهل يمكن القول ان الامر يتعلق باعادة ترتيب للعلاقات بحكم ان الحدود الاوروبية سوف تكون في قلب السياسة الاميريكية الخارجية؟

غييوم كزافييه بندر Guillaume Xavier-Bender من منظمة مشروع مارشال: بالواقع لم تخرج اوروبا ابدا من دائرة الاهتمامات الخارجية الاميريكية. و الاوروبيون مع الولايايت المتحدة يثقون بقدرتهم على تامين حدودهم و ما يحصل في اوكرانيا لن يغير توجهات السياسة الخارجية الاميريكية بل يؤكد على اهميتها و إبقائها على اعلى المستويات .

جيمس فريني James Franey من يورونيوز: ماذا عن دور حلف شمال الاطلسي؟

غييوم كزافييه بندر Guillaume Xavier-Bender من منظمة مشروع مارشال: لحلف شمال الاطلسي دور كبير في اوروبا بالرغم من ان ما يحصل هو بعيد عن الحدود الاوروبية والموقف الاوروبي العام يتجه نحو بناء سياسة استراتيجية دفاعية وقد برهنت الازمة الاوكرانية ان فعالية حلف الاطلسي تكمن في استعداده للدفاع عن اوروبا.

جيمس فريني James Franey من يورونيوز: عندما كان الرئيس الاميريكي يحضر قمة لاهاي حول الشؤون النووية قال في تصريح صحفي انه يشجع على وضع ميزانيات اضافية لمجالات الدفاع العسكري في اوروبا. كيف يتحقق ذلك على الصعيد الاتحادي الاوروبي؟

غييوم كزافييه بندر Guillaume Xavier-Bender من منظمة مشروع مارشال : اوروبا لن تتكلف اكثر في الانفاق العسكري. لكن يجب في مرحلة اولى ان لا يتم تخفيض الميزانيات العسكرية . من ناحية اخرى، القمة الدفاعية التي عقدت العام الماضي كانت بمثابة المرحلة الاولى وقد تبين خلالها ان بريطانيا و المانيا و فرنسا و بولندا تعهدت بعمل ما يلزم للدفاع عن اوروبا, و حلف شمال الاطلسي ما زال هنا و الاوروبيون يدركون ذلك بحيث لايمكن الدفاع عن اوروبا دون مشاركة الولايات المتحدة في هذا الدفاع.