عاجل

إنّها صور للكارثة الطبيعية التي عرفتها مدينة تريسوبوليس البرازيلية مطلع ألفين وإحدى عشر، الإنهيارات الطينية والفيضانات التي ضربت المدينة خلّفت تسعمائة قتيلا وعددا كبيرا من المنكوبين.

بعد ثلاث سنوات عن أسوء كارثة طبيعة عرفتها البلاد مدينة تريسوبوليس تحيا مجددا بفضل كرة القدم باحتضانها لمركز التحضيرات الخاص بالمنتخب البرازيلي، مركز جرانجا كوماري تم تجديده كلية ليكون معقل التدريبات للسلساوو تحسبا للمونديال المقبل.

حفل التدشين الذي أشرف عليه الإتحاد البرازيلي لكرة القدم حضرته عدة وجوه كروية على غرار الناخب الوطني لويز فيليبي سكولاري، الذي صرّح قائلا:” ما لدينا هنا يعتبر إرثا ليس فقط للمنتخب الوطني بل للمنتخبات الوطنية خلال عشرين، ثلاثين أو أربعين سنة المقبلة، إنّه إرث كان يقترحه دائما عدة مدربين دون أن يتم تحقيقه”.

معسكر المنتخب البرازيلي الذي يبعد على ريو دي جنيرو بنحو ثلاثة وتسعين كيلومترا يحتوي على كل التجهيزات الضرورية لضمان التحضيرات البدنية الجيدة للاعبين، تجديد هذا المركز الذي أُسس في سبعة وثمانين من القرن الماضي كلّف ستة ملايين وخمسمائة ألف دولار أمريكي.