عاجل

مصر منقسمة بين مؤيد ومعارض لترشح عبد الفتاح السيسي لرئاسة البلاد، فعقب إعلانه الإستقالة من الجيش للترشح للإنتخابات الرئاسية المقبلة، ندد البعض بما اعتبروه خطوة جريئة للمشير فيما رحب البعض بها واصفين السيسي برجل المرحلة.

مواطن مصري يقول: “ كلنا نحب السيسي ونحن نريده رئيساً، نريد تحقيق التكافل الاجتماعي في المرحلة المقبلة والخلاف ليس حول من يدير البلاد بل يجب علينا أن نعتني ببعضنا البعض”.

بينما يقول مواطن آخر:” أنا ضد ترشح السيسي لأنني أفضل عدم إعطاء السلطة لشخص عسكري، أنا أفضل المرشح المدني لأنه إذاحدثت مشكلة في المستقبل، فإن الجيش سيحمينا وسوف يكون محايدا وعكس ذلك، سنكون لوحدنا كشعب”.

وبين مؤيد ومعارض لترشح السيسي يأمل المواطنون المصريون فان يساهم الرئيس المقبل لمصر في تحسين أوضاعهم الأمنية والإجتماعية.

مراسل يورونيوز من القاهرة، يقول:” خرج السيسي أخيراً من تحت عباءة الجيش، معلناً خوضه الانتخابات الرئاسية كأي مواطن مصري، لكن السؤال الأهم هو امكانية تحقيق آمال شعب دفع ثمناً باهظاً للخلافات السياسية على مدى الثلاث سنوات الماضية”.