عاجل

في أعقاب جدل كبير حول مهاجرين من بلغاريا ورومانيا خلال الأسابيع الأخيرة، الحكومة الألمانية تهدد باتخاذ عقوبات ضد مهاجريها القادمين من دول الاتحاد الأوروبي الذين يبالغون، برأيها، في استغلال نظامها الجتماعي ليعيشوا عالة على الدولة ودافعي الضرائب من المساعدات الاجتماعية.

مجلس الوزراء صادق على تقرير بهذا الشأن.

توماس ميزيير وزير الداخلية الألماني:

“أعداد المهاجرين من بلغاريا ورومانيا ونسبة المشاكل الاجتماعية المرتبطة جزئيا بهم يمكن تقديرها على المستوى الوطني والتحكم فيها، ولو أن هذه المشاكل تثير الانشغال في بعض جهات البلاد بحيث تزداد تفاقما كما تدل على ذلك الأرقام. ولهذا ، من الأحسن مواجهة الأمر الآن قبل استفحاله”.

التقرير الذي تبنته الحكومة بعد نقاش ساخن يتضمن عقوبات تمنع دخول المهاجرين الأوروبيين الذين ثبت عليهم التحايل على النظام الاجتماعي، وعدم الرغبة في العمل، مجددا إلى التراب الألماني بعد خروجهم منه. كما يتضمن التقرير تحديد مهلة زمنية للمهاجر للعثور على وظيفة تحت طائلة الطرد، بالإضافة إلى تشديد المقاييس التي تُقدَّم بمقتضاها المساعدات الاجتماعية.